أذكى 6 أمور فعلتها قبل إنجاب طفلي الثاني
الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

أذكى 6 أمور فعلتها قبل إنجاب طفلي الثاني

في الأشهر التي سبقت ولادة طفلنا الأول، بنجامين، في عام 2013، كانت الحياة أيسر بشكل عام، على الرغم من حقيقة أنني وزوجتي كنا نقوم بأعمال بناء كبيرة في منزلنا، ونعمل بدوام كامل، ونحضر دورات لاميز Lamaze الخاصة بالولادة وتجهيز غرفة للطفل، وقراءة كتب الأطفال، وشراء أغراض الأطفال، إلى جانب الحفاظ على حياتنا الاجتماعية الخاصة بالبالغين للمرة الأخيرة.

عندما وُلدت طفلتنا الثانية، سكارليت، في 2018، لم تكن هناك تجديدات نقوم بها، وكانت زوجتي قد أخذت إجازة لبضع سنوات من التدريس، ولكن كان هناك طفل مبتهج يكبر بسرعة مليء بالنشاط عمره أربع سنوات، يطالب بحوالي 94.6% من انتباه والديه طوال ساعات استيقاظه. كانت الحياة حافلة أكثر من أي وقت مضى، وكان من الصعب أحياناً أن نتخيل كيف يمكننا إنجاز أي شيء مع وجود كائن بشري آخر في المنزل.

نعم، تربية عدة أطفال في آن واحد أمر تم من قبل، ولكنه لا يزال مخيفاً أن نواجه تغييراً كبيراً في الحياة مثل ولادة طفلٍ ثانٍ. في الواقع، بطريقةٍ ما، كانت الأيام والأسابيع التي سبقت ولادة سكارليت أكثر صعوبة من تلك التي سبقت ولادة بنجامين.

لماذا؟ لأننا في المرة الثانية، كنا بالفعل ندرك مقدار العمل الذي يمكن أن يتطلبه طفل.

لحسن الحظ، كنا نعرف أيضاً أن التخطيط مُقدماً أمر بالغ الأهمية. وفيما يلي بعض أذكى الأمور التي قمنا بها للاستعداد لطفلنا الثاني:

1-      بدأنا مشاريعنا مبكراً

بمجرد أن علمتُ أنا وزوجتي أننا نتوقع طفلة ثانية، بدأنا إعادة ترتيب المنزل لها. ستصير غرفة مكتبي الموجودة في الطابق العلوي غرفتها؛ لذا اضطررنا إلى تقسيم الطابق السفلي لخلق مساحة جديدة خاصة بي.

انتهينا من هذا المشروع وجُهزت غرفة سكارليت بالكامل وزُينت قبل أسابيع من ولادتها، وقبل أشهر من وقت نومها في غرفتها، لعلمنا أنه بمجرد وصولها، سينعدم وقت فراغنا الشحيح بالفعل. مثال على ذلك: على الرغم من أن جدار الطابق السفلي الجديد وبابه كانا مثبتين قبل فترة طويلة من ولادة سكارليت، فإنني لم أتفرغ لطلائهما إلا بعدما أتمت سكارليت ثلاثة أشهر.

2- أعدتُ قراءة كتب الأطفال التي لديّ

من الغريب بشكل ما، أنني قبل ولادة طفلي الأول شعرت بأنني أكثر استعداداً مقارنة بالطفل الثاني. قبل بنجامين، كان لدي وقت فراغ أكبر أكرّسه لقراءة الكثير من كتب ومقالات الأطفال، ومشاهدة مقاطع الفيديو، والذهاب إلى الفصول الدراسية وما إلى ذلك.

عندما أدركتُ أن المعلومات لم تكن تعود إلى رأسي مرة أخرى، أعدتُ قراءة كتاب الأطفال المفضل لديّ، «الآباء الذين ينتظرون مولوداً: الدليل الكامل للآباء المستقبليين» Expectant Father: The Ultimate Guide for Dads-to-Be، وراجعتُ كثيراً من المواد التي درستها في المرة الأولى، مُعيداً تثقيف نفسي بشأن ما عليّ توقعه من أيام الولادة وما بعدها.

3- جعلنا ابننا جزءاً من هذه العملية

بمجرد أن قطعنا شوطاً كافياً من الحمل يشعرنا بالثقة بأن الطفل بصحة جيدة، بدأتُ أنا وكريستين نتحدث مع بنجامين عما كان يجري بشكل يومي. فكنا نجعله ينظر في تطبيق الطفل على الهاتف الذي أظهر حجم الجنين في كل مراحل نموه (وهو بحجم حبة العدس، ثم العنب، ثم البرقوق، ثم الأفوكادو.. إلخ).

كما أنه ساعد في تزيين غرفة الطفلة وجاء معنا إلى العديد من زيارات الطبيب، حيث استمع إلى دقات قلب سكارليت ورآها على شاشة جهاز الموجات الصوتية. بل إنه في الواقع اختار اسمها. اختصرنا القائمة إلى خيارين، ثم سمحنا لبنجامين باختيار الاسم الفائز.

4- قمنا بتنظيف الكثير من الفوضى

التقليب في أغراض الطفل التي كبر عليها أمر صعب. هناك الكثير من العاطفة المتعلقة بأغراض الطفل حتى إن صدرية مهترئة يمكن أن يصعب رميها. ولكن مع مجيء طفل آخر وقدوم المزيد من مستلزمات الأطفال، اضطررنا إلى التخلص من بعض الأغراض القديمة.

احتفظتُ أنا وكريستين بالكثير من أغراض بنجامين التي لها ذكريات خاصة، لكننا تخلصنا أيضاً من الكثير من الأشياء التي لم يكن لها نفس القدر من المشاعر، والتي لن نستخدمها مع سكارليت. ولم نتوقف عند أغراض حديثي الولادة – فقمنا بإزالة الملابس والألعاب ولوازم الطفل من بداية الولادة وحتى سنوات الحبو، إذ لماذا لا نضرب عصفورين بحجر؟

5- نفضتُ الغبار عن أغراض الطفل الأول الجيدة

مقابل كل شيء ألقينا به، احتفظتُ أنا وكريستين بقطعتين أو أكثر من أغراض طفلنا الأول. لماذا تشتري مقعد حمام جديداً بينما القديم لا يحتاج إلا إلى مسحه؟ لماذا تشتري ملابس الأطفال ذات القطعة الواحدة بينما ملابس بنجامين لا تزال في حالة ممتازة؟ أعدنا استخدام الأغراض القديمة بقدر ما أمكننا.

6- خصصتُ مع زوجتي أوقاتاً لأنفسنا

في الأسابيع الأخيرة قبل ولادة سكارليت، تأكدتُ من أنني لا أتخلي عن بعض الأمور التي أحب فعلها لنفسي. واظبتُ على الركض ثلاث أو أربع مرات أسبوعياً، حتى عندما كانت الأعمال الواجب فعلها في المنزل كثيرة.

وتأكدتُ من أنني أقرأ لمتعتي الخاصة، على الرغم من أنه كان يمكنني دوماً أن أستغل ذلك الوقت في العمل أو في تنظيف خزانة أو تركيب كرسي مرتفع خاص بالأطفال. أدركتُ (وكنتُ على حق) أن الكثير من تلك الأمور ستُهمش قريباً؛ لذا استغللت الوقت الذي أملكه بأفضل ما أستطيع.

وتأكدنا من أن كريستين تحصل على وقت لنفسها أيضاً، مثل الحصول على جلسة تدليك أو اثنتين، ووقت خالٍ من الأطفال يمكنها فيه الاسترخاء دون مقاطعة؛ لأنه بمجرد وصول المولود، تكون الأم المرضعة دائماً تحت الطلب.

هذا الموضوع مترجم عن موقع BusinessInsider.

 

مقالات الرأي المنشورة في عربي بوست لا تعبر عن عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
أذكى 6 أمور فعلتها قبل إنجاب طفلي الثاني