حتى لا تجد نفسك عاطلاً عن العمل.. هذه أربع نصائح لتكون مستعداً لأي وظيفة جديدة في المستقبل؟
الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

حتى لا تجد نفسك عاطلاً عن العمل.. هذه أربع نصائح لتكون مستعداً لأي وظيفة جديدة في المستقبل؟

قال الممثل ستيف غوتنبرغ ذات مرة: «إن المسيرة الوظيفية هي سلسلة من التقلبات والتحولات». لا يوجد مسار خطي للنجاح والشك هو اليقين الوحيد. بغض النظر عن مجال عملك، فإن مسيرتك المهنية تخضع بطريقة ما لقوى خارجة عن سيطرتك. لقد خرب الإبداع التكنولوجي وسيستمر في تخريب ملايين الوظائف. أشارت دراسة حديثة قامت بها شركة برايس ووترهاوس كوبرز إلى أن ما يقرب من 40 في المائة من الوظائف الأميركية ستصبح آلية بحلول عام 2030. على الجانب الآخر، ستقدم الشركات، التي تطور وتطبق الذكاء الاصطناعي بطرق فريدة، عدداً لا يحصى من فرص العمل الجديدة. لذا لن تعرف ما هي مهنتك المستقبلية؛ لأنها لم توجد بعد.

لاحظ تولستوي، منذ أكثر من مائة عام «أن الجميع يفكر في تغيير العالم، لكن لا أحد يفكر في تغيير نفسه». إذن كيف تستعد لهذه الوظائف المستقبلية الغامضة؟ اتبع النصائح التالية:

تطوير مجموعة كبيرة من المهارات

من أفضل النصائح التي تلقيتها في بداية حياتي هي أننا على الأرجح سنعمل في خمس أو ست مهن مختلفة على مدار حياتنا، وأن علينا  أن نستعد لذلك من خلال تطوير مجموعة كبيرة من المهارات تكفي للتكيف مع أي مجال مهني. من المهم بناء الخبرات التي تساعدك في التميز عن الآخرين في مجال عملك، ولكن من المهم أيضًا أن تتسم بالمرونة حتى لا تكون تحت رحمة رياح التغيير. مهما كانت مهنتك، ابحث دائماً عن طرق تعلم مهارات جديدة. ومهما كان مستوى نجاحك، لا تسمح لنفسك بأن تشعر بالرضا.

بناء شبكة علاقات كبيرة وقوية

هناك مقولة شهيرة حول أهمية العلاقات عندما يتعلق الأمر بالنجاح المهني تقول: «إذا لم يساعدك ما تعرفه، سيساعدك من تعرفه”. أعتقد أن كليهما، ما تعرفه ومن تعرفه سيكونان عوناً لك خلال مسيرتك المهنية، لذا من المهم جداً الاستثمار ليس فقط في بناء مهاراتك بل في تطوير شبكة علاقاتك. يفضل الناس العمل مع الأشخاص الذين يحبونهم، وعندما تقف وظيفتك في مهب رياح التغيير، ستستفيد بشكل كبير من علاقاتك بأشخاص آخرين في شركات أخرى، يكونون في وضع يسمح لهم بمنحك فرصة جديدة في الحياة. خلال مسيرتي المهنية، وجدت أن حوالي نصف الوظائف والمنح التدريبية التي أتيحت لي كانت بسبب أوراق اعتمادي (حيث تقدمت بطلب وظيفة دون معرفة أي شخص داخل المنظمة أو متصل بها)، بينما حصلت على النصف الآخر من هذه الفرص نتيجة علاقاتي بأشخاص يمكنهم أن يشهدوا لي. يمكن زيادة فرصك عن طريق تنمية شبكة علاقاتك.

كُن مُلمّاً بالأحداث والصيحات المتداولة

يشعر الجميع حتى أولئك الأكثر ذكاءً بيننا بالحرج عندما يحاولون التنبؤ بما سيحدث تالياً. إذا عرفنا بالضبط ما الذي سيحدث غداً، لن يكون هناك وجود للمراهنات الرياضية «sportsbooks». ولكن يمكننا أن نستشعر ما يمكن أن يحدث من خلال الاطلاع الدائم على الأحداث، ومعرفة المعلومات المتاحة، وتقدير المعرفة التاريخية ومتابعة أحدث الصيحات المتداولة. نحن نعلم أن التاريخ يعيد نفسه؛ لذا خذ وقتك لفهم ما يدور حولك وتأثيره على ما سيأتي بعد. لحسن الحظ، نعيش في عصر أصبح فيه الوصول إلى الأخبار والمعلومات أسهل من أي وقت مضى. لكن لسوء الحظ، من الصعب تمييز الأخبار الصحيحة، بالإضافة إلى أن العديد من المصادر غير دقيقة. استمع إلى الأصوات التي أثبتت أنها جديرة بالثقة واصغ إلى كل وجهات النظر.

تفوَّق في كل ما تفعله

لا نملك سوى وقت وطاقة محدودَين؛ لذلك لا تهدرهما في القلق حيال أشياء خارجة عن قدرتك على السيطرة. بدلاً من ذلك، ركز على العوامل التي يمكنك التحكم فيها وأتقن أي عمل تقوم به. بغض النظر عما ستفعله بعد ذلك في حياتك المهنية، سوف تساعدك سمعتك المتميزة على الوصول إلى ما تصبو إليه. يبحث أرباب العمل عند تعيين الموظفين عمن يملكون سجلاً حافلاً من النجاحات. ولأن العديد من وظائف المستقبل ستكون جديدة، فإن نوع التجربة سيكون أقل أهمية من جودة التجربة. إثبات قدرتك على إتقان وظيفة ما يزيد من ثقة أصحاب العمل في قدرتك على أداء وظيفة أخرى، بغض النظر عن نوع الوظيفة، حتى لو لم تكن موجودة من قبل.

– هذه المدونة مترجمة عن موقع inc.

مقالات الرأي المنشورة في عربي بوست لا تعبر عن عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع اقتراح تصحيح
عملت كعاملة نظافة ثم تعرضت للإجهاض والطلاق.. قصة كاتبة صحفية صاحبة أحد أكثر الكتب مبيعاً في العالم
اقرأ المزيد
Generated with Avocode.Shape 770
اقتراح تصحيح
حتى لا تجد نفسك عاطلاً عن العمل.. هذه أربع نصائح لتكون مستعداً لأي وظيفة جديدة في المستقبل؟