كبيرة ومزدحمة وقد تتوه فيها.. لكن هذه 10 معلومات مهمة لتعرف كيفية التنقل في إسطنبول وبأرخص التكاليف
الأحد, 21 أكتوبر 2018

كبيرة ومزدحمة وقد تتوه فيها.. لكن هذه 10 معلومات مهمة لتعرف كيفية التنقل في إسطنبول وبأرخص التكاليف

في هذا المقال أعرض تجربتي عن المواصلات في اسطنبول وكيفية التنقل بها

ربما من أكثر الأمور التي أستغربها من العرب الذين يأتون كسياح إلى إسطنبول عدم معرفتهم بالتنقل بين أرجائها، لا سيما أنها مدينة كبيرة وضخمة، وببساطة سيضيع الشخص بها مهما كانت خبرته مع المدن الكبيرة!

ولا أعلم هنا السبب في ذلك، أهو بخطأ تسويقي من تطبيقات المواصلات المعروفة كـGoogle Maps وTraffi أوMoovit بحيث أنها لا تستهدف مثلاً جمهور الشبكات الاجتماعية من خلال هدف (تحميل التطبيقات)؟ أم السبب أن أغلب هؤلاء في الأساس استخدامهم ومعرفتهم التكنولوجية قليلة في أصلاً؟

والأمر الذي قد يجهله البعض أيضاً أن تطبيقاً مثل Google Maps لم يعد تطبيق خرائط وحسب، وإنما يرشدك لأي المواصلات التي يجب عليك أن تسلكها حتى تصل لوجهتك، أي أنه له دور آخر غير إرشادك إن كنت تذهب لمحل ما مشياً أو بواسطة السيارة، فيعطيك نوع المواصلات ورقمها وكم الدقائق التي ستستغرقها حتى.

إذاً، كيف تتنقل في مدينة كبيرة مثل إسطنبول؟

بمجرد وصولك لإسطنبول يمكنك شراء بطاقة مواصلات وسعرها تقريباً 5 أو 6 ليرات على ما أذكر، وهناك نوعان لبطاقة المواصلات (فعلياً هناك عدة أنواع، لكنّ النوعين هذين متاحان للجميع)، الأول هو Istanbul Kart أو بطاقة إسطنبول العادية، ويمكنك شحنها بالمبلغ الذي تريده، فتقتطع منك من مختلف المواصلات على الركوب الأول 2,65 (ليرتان وخمسة وستين قرشاً)، وخلال الساعة الأولى من الاقتطاع إن ركبت وسيلة مواصلات أخرى تقتطع منك مبلغاً أقل منذلك، وهذا الكلام لمختلف المواصلات بأنواعها (ترام واي، مترو، باصات، عبارات)، أما مواصلات مثل المتروبوس (وهوباصات طويلة لها مسار محدد في الشوارع لا تتأثر بالازدحام وتربط إسطنبول شرقها بغربها، فتقتطع منك الركوب نحو 4 ليرات، بعد خروجك من المحطة التي تنوي الذهاب إليها يمكنك استعادة جزء من الـ4 ليرات بمكينة مشابهة للمكينة التي تستخدمها للدخول، كما يوجد أيضاً الباصات التي تتألف من طابقين وتسير في مسافات طويلة أيضاً تقوم بالاقتطاع منك نحو 4 أو 5 ليرات بحسب نوع الخط.

البطاقة الثانية، أو البطاقة الزرقاء أو Mavi Kart وهي البطاقة المخفضة، كما أنها مناسبة لمن هم كثيرو التنقل خلال الشهر، وفكرتها أنها بطاقة تقوم بشحنها برصيد صلاحيته شهر واحد وقيمة الرصيد ثابتة  180 نقطة، بسعر 205 ليرة تركية.

عند استخدامك لأي من وسائل المواصلات تقوم باقتطاع نقطة واحدة، أيضاً باسثناء المتروبوس والباص ذي الطابقية، فستقتطع منك نحو 3 أو 4 نقاط، إن كنت كثير الحركة والتنقل أنصحك بها، لكن عليك أن تعي شيئاً مهماً بخصوصها، هو:

استخراجها يتم من مراكز معينة (أبرزها كشك داخل محطة المترو في تقسيم، ويني بوسنه)، ويتم من خلال إحضار صورة شخصية لك (مطبوعة)، وجواز السفر الخاص بك، حتى إن ضاعت تقوم باستخراج واحدة جديدة تحوي ما تبقى من رصيدك؛ إذ إنها مزودة برقم تسلسلي مرتبط بمعلوماتك.

المسألة الثانية هي أن هذه البطاقة لا تخول الركوب إلا لك، أي مثلاً لو كنت أنت وصديقك، فلن يقدر على الصعود ببطاقتك بعد أن تقتطع منك الأجرة، وهنا الحل بأن تقوم بشحن البطاقة برصيد عادي واستخدامها كما البطاقة الأولى (ذات الرصيد والنظام).

بعد أن عرفت هذه المعلومات كيف تتنقل بإسطنبول فعلياً وبأرخص التكاليف؟

المعنى المراد من أرخص التكاليف هو أن اعتمادك على التاكسي فهذا سيجعلك تنفق مبلغاً طائلاً في كل مشوار أوذهاب، لا سيما أن إسطنبول مدينة يكثر بها الازدحام، وكثرة التوقف عند بعض العقدات الطرقية؛ لذا هنا يأتي الحل بالمترو أسفل الأرض، أو بالمتروبوس الذي لديه طرقاته الخاصة.

هنالك تطبيقات رئيسية يجب عليك الاعتماد عليها، شخصياً أعتمد على واحد منها وهو Traffi، إلى أن هذا التطبيق وتطبيق Moovit وتطبيق Google Maps لديهم ذات التصور في إيصالك.

بمجرد أن تقوم بتحميل تطبيق ترافي ستستقبلك شاشة ربما لم تكن معتاداً عليها، تظهر لك أنواع المواصلات في المدينة بحسب كل مربع، هذا إن أردت التعرف على خط باص معين أو خط مترو والمحطات التي يصل بينها، أسفل ذلك ستجد مربع أو زر عريض Get me somewhere.

ومن خلال الضغط عليه سيقوم التطبيق بتحديد مكانك بعدها ستكتب له وجهتك، (مثلاً Mall Of Istanbul) وبعد اختيار الوجهة سيعرض لك التطبيق المواصلات التي يجب عليك الركوب بها حتى تصل للوجهة فمثلاً:

سيقترح عليك التطبيق ركوب الباص رقم *** للتوجه للمحطة الفلانية ثم النزول بها والسير عشرين متراً للركوب بالمترو ثم التوجه لمحطة أخرى.

ثم بعد الخروج من المحطة الأخيرة يرشدك التطبيق لتذهب سيراً إلى المجمع التجاري الذي تود الذهاب إليه.

من خلال هذا يعرض لك التطبيق أيضاً الوقت التقديري الذي ستحتاجه في كل تنقلاتك بين وسيلة وأخرى، كما يعرض لك مواعيد الباصات (لكن ليس بشكل دقيق جداً) وساعة وصولها ومغادرتها.

تمام إلى هنا، بتّ تعرف كيف تستخدم التطبيق، كيف تتأكد من مواعيد المواصلات بشكل فعلي؟

لدى بلدية إسطنبول تطبيق خاص بالمواصلات يدعى Mobiett (موبيت)، وله تقريباً نفس خصائص ترافي، لكنه سيئ نوعاً ما في تجربة الاستخدام، كما أنه ضعيف إلى حد ما في عدة أمور، لكن ميزته الإيجابية هو أنه مرتبط بالمخدم الذي ترتبط به باصات البلدية.

فمن خلاله يمكنك معرفة مواعيد تحرك الباصات من المحطات، والوقت الذي تبقى لها للمرور بالمحطة التي تقف بها، أو مواعيد انطلاق الباصات من محطاتها. كما من الممكن أن ترى مكان الباص الذي وصل له من خلال خريطة تفاعلية (تحتاج لتحديثها في معظم الأحيان).

إضافة إلى ذلك، من خلال خريطة خاصة داخل التطبيق تستطيع أن ترى محطات الباص المحيطة بك، أو المحطة التي تقف عندها وإلى أي اتجاه تأخذ (عادة الباصات تسمى باسم المحطة الأخيرة، مثل أمينونو، مجيديا كوي، بكر كوي، كاياشهير..).

إذاً الآن وبعد أن عرفت كيفية الاعتماد على ترافي وموبيت، هل هناك داعٍ لتطبيقات مثل Google Maps و Moovit؟

فعلياً موفيت لم أستخدمه كثيراً، كما أنه أحياناً يعطيك خططاً تعجيزية لتسلكها في حين أن حلها من خلال باص أو باص ومترو، أما جوجل مابس فالاعتماد عليه جيد في حالات مثلاً عندما لا تظهر وجهة معروفة على تطبيق ترافي، فهنا جوجل مابس ببساطة سيتعرف على وجهتك ويرشدك إليها.

التاكسيات؟

مما لا شك به أن التاكسي سيخدمك وستريح نفسك في حالات كثيرة أبرزها عندما تصل مثلاً إلى المطار بعد منتصف الليل ولا تجد مواصلات إن كانت وجهتك قريبة.

أغلب العرب، وربما حتى الأجانب يتخوفون من الاعتماد على التاكسيات بحجة أن السائقين ينصبون على الركاب، وكأنما هذه الميزة مقترنة فقط في إسطنبول! إذ إنها موجودة في أي مكان في العالم ببساطة، وطبع الراكب أيضاً يلعب دوراً بها، إن كان له حق ويريد الدفاع عنه فلن يسمح لسائق التاكسي بابتلاعه ببساطة.

في إسطنبول وفي بقية المدن التركية، سائقي التاكسيات ملزمون بتشغيل العدادات منذ ركوب الزبون في السيارة وإلى حين خروجه منها بوصوله لوجهته، أما إن كان السائق سيتحايل على الزبون بالدخول لشوارع فرعية، والخروج بشوارع أخرى لزيادة الأجرة، فهذا أيضاً يعتمد على الراكب ومدى معرفته بالطرقات (أو ببساطة على الراكب أن يشغلGoogle Maps)!.

لديك خيار جميل وربما ستحبه لكنه ليس مناسباً عائلياً ألا وهو تطبيق Scotty، وهو مشابه كلياً من حيث الفكرة لأوبر وكريم، ولكن ما سيأتيك هو دراجة نارية، لتوصلك لأي مكان تريده ضمن إسطنبول بمقابل أجر يعتبر أقل من أجر التاكسيات، إنما يتميز بسرعته، كونه يمر بين السيارات دون الحاجة للتوقف خلال الازدحام، كما يمكنك من الدفع عبر البطاقة الائتمانية، أو نقداً.

نقطة إضافية: مواعيد الباصات تختلف، ففي أيام الأسبوع العادية هناك مواعيد، وفي يوم السبت مواعيد مختلفة، وفي يوم الأحد مواعيد مختلف أيضاً عن بقية الأيام، كما أن الباصات والمواصلات تقل يوم الأحد ويتقلص عددها.

نقطة إضافية أخرى: جميع المواصلات في إسطنبول تقريباً تبدأ عملها الساعة السادسة صباحاً، وتتوقف الساعة 12 ليلاً، في استثناء بعض الأيام التي يخرج بها قرار استثنائي من البلدية بتمديد عمل المواصلات (مثل شهر رمضان).

 

مقالات الرأي المنشورة في عربي بوست لا تعبر عن عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع اقتراح تصحيح
قالوا لي: أنتِ مُصابة بسرطان الثدي.. لكن هذا ما علمني إياه مرضي النادر عن التنمر
اقرأ المزيد
Generated with Avocode.Shape 770
اقتراح تصحيح
كبيرة ومزدحمة وقد تتوه فيها.. لكن هذه 10 معلومات مهمة لتعرف كيفية التنقل في إسطنبول وبأرخص التكاليف