دراسة جديدة تقول إن عامل اختيار شريك حياة بأسلوب حياة مشابه له دور مهم في تحديد طول العمر
الجمعة, 16 نوفمبر 2018

هل تتساءل كم من العمر ستعيش؟ هناك عامل غير متوقع لم تفكر فيه من قبل، والمفاجأة: أنت تختاره بنفسك

عربي بوست، مجدي سعيد

كان الاعتقاد السائد فترة طويلة أن سمة طول العمر تميل إلى أن تكون سمة عائلية، تجري في أشجار عائلات بعينها. بمعنى أن هناك عائلات تتميز بطول العمر عن غيرها، وبالتالي الجينات لها دور.

وعلى الرغم من أن الوراثة لها دور بالتأكيد في طول عمرنا، فإنه ليس دور مُهم كما كنا نفترض حتى الآن. إذ كشف تحليل لأكثر من 400 مليون شخص أن التأثير الجيني على العمر الافتراضي أقل بكثير من التقديرات السابقة.

لكن هناك عامل آخر مختلف

بدلاً من ذلك، تقترح الدراسة أن هناك شيئاً آخر فاعلاً، شيء أكثر من مجرد الموروثات أو البيئة المشتركة. هذا الشيء هو الاختيار. فمن خلال اختيار الشركاء الذين ينظرون ويتصرّفون بشكل مشابه لنا، فإننا نمر بالعوامل الثقافية والوراثية المرتبطة بالحياة، مثلما نمرر ثرواتنا أو وضعنا الاجتماعي والاقتصادي إلى الجيل القادم.

يقول رئيس الفريق البحثي غراهام روبي Graham Ruby، الذي يدرس عملية الشيخوخة لدى البشر في شركة Calico Life Sciences للبحوث والتطوير: «يمكننا أن نتعلم الكثير من الأشياء حول بيولوجيا الشيخوخة من علم الوراثة البشري، ولكن إذا كان توارث العمر الافتراضي منخفضاً فإنه يفسد توقعاتنا حول أنواع الأشياء التي يمكننا تعلمها ومدى سهولتها».

وأضاف: «إنه يساعد على صياغة الأسئلة التي يمكن للعلماء الذين يدرسون الشيخوخة طرحها بفعالية».

العامل الأول: الوراثة

عند معرفة كيفية تمرير بعض السمات، يستخدم العلماء أداة للقياس تسمى التوريث. وتقدر درجة من التباين في سمة -مثل المدى الزمني للحياة- بمقارنة آثار الاختلافات الوراثية، بدلاً من الاختلافات غير الوراثية مثل نمط الحياة، والعوامل الاجتماعية والثقافية، والحوادث.

وقد وضعت الدراسات السابقة وراثة للمدى الزمني للحياة البشرية في مكان ما بين 15 و30%. ولكن باستخدام مصدر الأنساب على الإنترنت، تشير الدراسة الجديدة إلى أن هذا التقدير مرتفع للغاية.

يقول بول: «لقد سمحت الشراكة مع «أنسيستري» لهذه الدراسة الجديدة باكتساب رؤى أعمق باستخدام مجموعة بيانات أكبر بكثير من أي دراسات سابقة عن طول العمر».

ليس العامل الوراثي فقط هو ما يحدد أعمارنا / istock

العامل الثاني: شريك حياتك له دور كبير

لغربلة هذه البيانات، اختار الباحثون مجموعة من أشجار العائلات التي تشمل أكثر من 400 مليون شخص وُلدوا عبر القرون الـ19 والـ20، كل منها كانت مرتبطة مع بعضها البعض من قبل أحد والدي الطفل أو بعلاقة زواج.

وللخروج بنموذج من البيانات، لاحظ الباحثون شيئاً غير عادي لم يتم العثور عليه في الدراسات السابقة.

حيث بدا أن تماثل حياة الزوجين متشابه بشكل غير عادي، أكثر تشابها، في الواقع، من الأشقاء من الجنس الآخر الذي يتقاسمون جينات أكثر بكثير.

وهذا يمكن أن يكون ناتجاً عن حقيقة أن الأزواج يتشاركون في نفس البيئة، ولكن كان هناك دليل في البيانات يشير إلى أن شيئاً آخر كان يحدث. فعلى الرغم من أنهم ليسوا أقرباء للدم ولا يشتركون بشكل عام في الأسر، فقد وجد أن الأشقاء في القانون وأبناء عمومتهم يمتلكون نفس العمر أيضاً.

وعندما بدأ الباحثون يبحثون عن علاقات زوجية أخرى بعيدة، مثل الأعمام والعمّات وأولاد العمومة، لاحظوا النمط نفسه: كان كل من جانبي شجرة العائلة يمتلكان حياة متشابهة.

عامل ثالث

بالإضافة إلى الوراثة والأسر المشتركة، تشير البيانات إلى وجود تأثير لعامل ثالث، ويسمى التزاوج التجميعي assortative mating، وهي الظاهرة التي يميل الناس من خلالها إلى اختيار شركاء لهم سمات مشابهة لصفاتهم الخاصة.

يقول غراهام: «ما يعني التزاوج التجميعي هنا هو أن العوامل المهمة للمدى الزمني للحياة تميل إلى أن تكون متشابهة للغاية بين الأزواج».

هذا لا يعني أن البشر لديهم بعض الحاسة السادسة التي تسمح لهم برؤية مقدماً إلى متى سيعيش شركاؤهم. بدلاً من ذلك، يقول المؤلفان إن البشر هم على الأرجح يختارون شركاء لهم خصائص مشابهة، سواء كانت جينية أو اجتماعية – ثقافية، ترتبط بطول عمر الحياة.

على سبيل المثال، إذا أدت الثروة إلى حياة أطول، ويميل الناس إلى الزواج من الأثرياء على حد سواء، فإن ذلك سيؤدي إلى تماثل الحياة بين العائلات ذات الثروة المماثلة.

هذا أيضاً ينطبق على الخصائص التي يتم تحديدها بواسطة علم الوراثة. لذلك إذا كان الناس طوال القامة يفضلون الأزواج طوال القامة، والطول يحدد المدة التي تعيشها، فسيتم العثور على نفس النمط.

من خلال أخذ التزاوج التجميعي بعين الاعتبار، وجد الباحثون أن توريث المدى الزمني للحياة لا يزيد على 7%، وربما أقل. وهذا هو نصف قدر التقديرات السابقة، وهذا يعني أن الحياة الطويلة قد تكون أقل ارتباطاً بجيناتنا مما كنا نعتقد في السابق.

اقتراح تصحيح
عربي بوست، مجدي سعيد
حتى الملابس الداخلية لم تنجُ من هذا اللغز رغم محاولات الوالدة الحثيثة.. لماذا يتغير لون كل ما هو أبيض إلى أصفر؟
اقرأ المزيد
Generated with Avocode.Shape 770
اقتراح تصحيح
هل تتساءل كم من العمر ستعيش؟ هناك عامل غير متوقع لم تفكر فيه من قبل، والمفاجأة: أنت تختاره بنفسك