إشارات القلب التحذيرية: الأعراض التي ينبغي ألا تتجاهلها للحفاظ على صحة القلب
الأربعاء, 12 ديسمبر 2018

إشارات القلب التحذيرية: الأعراض التي ينبغي ألا تتجاهلها للحفاظ على صحة القلب

عربي بوست، ترجمة

رغم أنه يخفق بمتوسط يصل إلى 100 ألف مرة في اليوم، نعتبر وجوده من المسلمات، حتى إننا ننسى إيقاعه بينما يضخ الدم عبر أوردتنا. غالباً لا نتذكر هذا العضو النابض في الجسم إذا كان كل شيء على ما يُرام، وننسى كذلك صحة القلب .

إلا في ثلاث حالات: عندما تشعر بالخوف، وعندما تقع في الحب، وعندما يحدث شيء ما بشكل مفاجئ تماماً. وفجأة تشعر بوخزٍ وتهرع إلى حجز موعد لدى الطبيب العام، حسب صحيفة The Telegraph البريطانية

القلب يتقدم في السن أيضاً، وإليك مؤشرات صحة القلب :

ومع ذلك، كما أخبرني الدكتور راجاني، الاستشاري المقيم في عيادة شارع هارلي بلندن، التي تعد جزءاً من مؤسسة المستشفيات البريطانية The Harley Street Clinic, part of HCA UK، يتقدم القلب في السن مثلما يتحول شعرنا إلى اللون الرمادي، وتبدأ التجاعيد في الظهور في الزوايا المحيطة بأعيننا. ففي حين أن أسلوب حياتنا والتدخين وسوء التغذية وعدم ممارسة التمارين الرياضية قد لا تُظهِر على الفور أعراضاً واضحة على القلب، فمن الممكن أن تتسبب في أضرار جسيمة وقد تؤدي مع مرور الوقت إلى أمراض خطيرة ومقلقة. في المتوسط، يموت أكثر من 17 مليون شخص حول العالم كل عام بسبب أمراض مرتبطة بالقلب، وهو ما يزيد -بشكل صادم- على عدد الأشخاص الذين يموتون بسبب فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) والملاريا والسرطان.

يقول الدكتور راجاني «إن الأمور الكبيرة التي نشعر بالقلق حيالها باعتبارنا أطباء قلب تتمثل في مرض القلب التاجي وقصور القلب. مع تقدم الناس في السن، تزداد نسبة انتشار هذه الأمراض».

في الوقت الحالي، يعد مرض القلب التاجي هو السبب الرئيسي في الإصابة بالأزمات القلبية، إِذْ يدخل مريض كل ثلاث دقائق إلى المستشفى في المملكة المتحدة بسبب الأزمات القلبية. ووفقاً لمؤسسة القلب البريطانية (BHF) يعاني ما يزيد على نصف مليون شخص في المملكة المتحدة من قصور القلب.

لكن كيف يمكنك التمييز بين شيء من المحتمل أن يهدد الحياة وخفقة عابرة غير مؤذية؟ يقول راجاني إن هناك مجموعة من الأعراض المحددة المتعلقة بصحة القلب التي يراقبها أطباء القلب، مع وجود احتمال أن يتسبب بعضها في أضرار أقل من البعض الآخر.

الشعور بالدوار أثناء ممارسة التمارين الرياضية

يتمثل أحد الاختبارات الرئيسة التي أُجريت على المرضى لتحديد ما إذا كانت أعراضهم مرتبطة بالمرض التاجي في تسريع نبض القلب. يقول الدكتور راجاني «نحاول زيادة نشاط القلب لنرى ما إذا كان ذلك سيتسبب في ألم بالصدر أو يُحدث تغيّرات غير طبيعية في عضلة القلب. إنه أحد الاختبارات التشخيصية التي نستخدمها. ويُعد سؤالنا للمرضى عما إذا كانوا يشعرون بأعراض لدى بذل مجهود مقياساً بديلاً.

ويتابع «يمكن اعتبار القلب بمثابة المحرك بالنسبة للجسم، لذا عندما تفرط في بذل المجهود، فإنك تجعل القلب يعمل بشكل أقوى وأسرع، ويمكن لذلك أن يضغط على القلب، مما يمكن أن يحث المشاكل المتعلقة بنبضات القلب على الظهور».

أو فقدان الوعي…

يقول الدكتور راجاني، إن إحدى العلامات التحذيرية هي إصابة لاعب رياضي بفقدان الوعي فجأة على أرض الملعب. ويتابع «من الممكن أن يشعر فجأة بفقدان الوعي وهو يلعب كرة القدم أو الركبي أو تنس الريشة. ويمكن لذلك أن يكون مؤشراً على مشكلة في عضلة القلب أو وجود مشكلة وراثية في القلب.

ويوضح قائلاً «في العادة، عندما نمارس التمارين الرياضية، يزداد ضغط الدم. إذا كنت تمارس التمارين الرياضية وأدى ذلك إلى حدوث خلل خطير في القلب، فقد ينخفض ضغط الدم بشكل كبير وواضح، وربما يؤدي إلى أن يفقد المريض وعيه».

من الجدير بالذكر أيضاً أن الشعور بالدوار أثناء ممارسة التمارين قد يكون مؤشراً على وجود خطب ما. «عندما يبذل المريض مجهوداً ويبدأ في الشعور بالدوار، فيمكن أن يكون ذلك إشارة إلى أنه يعاني من مشكلة خطيرة في القلب».

الشعور بألم في القلب.. خاصة أثناء ممارسة التمارين الرياضية

مجدداً، يحدث الشعور بألم في القلب أثناء ممارسة التمارين الرياضية. يقول الدكتور راجاني «يوصف الشعور بأنه يشبه ضغطاً أو ثقلاً على الصدر، ومن الممكن أن ينتقل إما إلى الفك أو الكتفين أو الذراعين. وعادة ما يدوم ذلك لفترة تمتد من ثلاث إلى 15 دقيقة ثم يهدأ». من الممكن أن تكون هذه ذبحة صدرية، التي -على حد تفسير الدكتور راجاني- «تحدث في المكان الذي يوجد به نقص في إمدادات الدم لعضلة القلب، بينما تحاول هذه الأخيرة زيادة متطلباتها من الدم».

الخمول أو الفرق الملحوظ في قدرتك على ممارسة التمارين الرياضية

من المحتمل أنك تمارس لعبة الركبي مرتين في الأسبوع، أو أنك ركضت مسافة نصف ماراثون مرتين في حياتك، أو أنك تستمتع عادة بالسير في طريقك إلى العمل. إذا وجدت نفسك فجأة تعاني عند ممارسة رياضة مارستها في السابق، فقد يستحق الأمر أن تحجز موعداً لدى الطبيب العام الخاص بك.

يقول راجاني «من الأعراض القلبية الأخرى التي يعاني منها الناس التعب العام والخمول، أو إذا كنت في الأحوال العادية عداءً قوياً أو نشيطاً من الناحية البدنية بشكل عام، ولاحظت حدوث تباطؤ كبير وسريع في أدائك، وكان ذلك غير مرتبط بأي نوع من أنواع زيادة أو انخفاض الوزن». يضيف قائلاً إن هذا قد يكون إشارة على أن وظيفة الضخ في القلب قد بدأت تضعف، أو أنك تعاني من ضعف في أحد صمامات القلب.

ضربات القلب السريعة

أحد الاختبارات السهلة المتعلقة بصحة القلب هو أن يضع المرء إصبعين على معصمه، ثم يحصي عدد النبضات في الدقيقة. ويقول الدكتور راجاني «من الجيد أيضاً أن تعرف ما إذا كان النبض منتظماً أم غير منتظم، وإذا كان النبض غير منتظم، فقد يكون ذلك مؤشراً على أنك تعاني من مشكلة تتعلق بإيقاع نبضات القلب. إذا وصل العدد إلى 60 نبضة في الدقيقة، فمن المرجح أن يكون نبضك طبيعياً. وإذا كان سريعاً للغاية، أي 100 نبضة أو أكثر دون أن تبذل مجهوداً، واستقر عند معدل النبضات هذا، فربما تكون هناك مشكلة». يمكن للمرء أن يقيس أقصى عمر من خلال معدل دقات القلب المتوقع بعملية حسابية بسيطة تتمثل في طرح 220 من عمر الشخص. وينبغي ألا يكون القلب قادراً على أن ينبض أكثر من ناتج العملية الحسابية السابقة (220- عمر الشخص) أثناء ممارسة التمارين.

الشعور بصعوبة في التنفس

يمكن أن يكون الشعور بصعوبة في التنفس مؤشراً تحذيرياً مبكراً على وجود قصور في القلب. يقول الدكتور راجاني «إذا بدأ المريض في الشعور بصعوبة في التنفس عند القيام بنشاطٍ معين، أو الشعور بصعوبة في التنفس عند الاستلقاء بشكل مستوٍ، أو إذا كان يستيقظ ليلاً محاولاً التقاط أنفاسه، فيمكن أن تكون هذه مؤشرات على ضعف عضلة القلب أو وجود مشاكل في صمامات القلب».

تورم الكاحلين

يُعد تورم الكاحلين مثالاً آخر على سوء الدورة الدموية، مما يؤدي إلى مشكلة محتملة في القلب، ويُسمى هذا التورم أيضاً بالوذمة (oedema). والوذمة هي تراكم السوائل أسفل الساقين والكاحلين، وعلى الرغم من احتمال أن تتسبب الكليتان أو الكبد بهذا التورّم، فهو أيضاً علامة على وجود خلل في القلب.

يقول الدكتور راجاني: «إذا بدأ المريض في ملاحظة تورم في كاحليه وعدم زواله في نهاية اليوم أو بعد النوم، وأن التورم مستمر، فإن ذلك يعد مؤشراً على وجود مشكلة في القلب».

الإحساس بالوخز أو الألم الحاد

يقول الطبيب راجاني إن الآلام القلبية «لا توصف عادةً بكونها وخزاً أو آلماً حاداً»، ففي هذه الحالة قد يكون الألم ناجماً عن مشاكل عضلية داخل جدار الصدر، أو تشخيص آخر غير الآلام القلبية.

السقوط على الأرض كالذي نراه على التلفاز

يوضح الدكتور راجاني أن «التجسيد المعتاد الذي تراه على شاشة التلفاز لمرضى يعانون من آلام في الصدر وهم يسقطون على الأرض لا يكون عادةً من الأعراض التي يعانيها الأشخاص عند إصابتهم بالذبحة الصدرية».

بدلاً من ذلك، غالباً ما يصف المرضى آلامهم بأنها تشبه آلام عسر الهضم.  «من الممكن أن يكون ألماً شرسوفياً (فوق معدي)، أو ألم المعدة العلوي الذي يحدث نتيجة ممارسة الرياضة أو نشاط ما».

من المهم أيضاً أن نلاحظ الفرق بين السكتة القلبية والنوبة القلبية، إِذْ تحدث النوبة القلبية عند انسداد أحد الشرايين التاجية. ووفقاً لمؤسسة القلب البريطانية BHF، تتضمن الأعراض شعوراً بألم دائم أو عدم راحة في الصدر، وقد يمتد الألم إلى الذراعين، أو الرقبة، أو الفك، أو الظهر، أو المعدة. وبجانب الألم أو عدم الراحة، قد يُصاب المريض بدوار خفيف، أو ضيق في التنفس، أو غثيان، أو تقيؤ.

من خلال العلاج المُقدّم في حالات الطوارئ لا يتعدى خطر الموت أثناء النوبة القلبية نسبة 2-4 %.

أما السكتة القلبية المفاجئة، فتنتج عند حدوث خلل في وظائف القلب، وعندما يتوقف فجأة عن النبض، ويتطلب الإنعاش القلبي الرئوي CPR أو مزيل الرجفان (جهاز طبي يستخدم في معالجة اضطرابات دقات القلب الخطيرة). كما تشير تقارير مؤسسة القلب البريطانية BHF حالياً إلى وجود 30 ألفاً من حالات السكتات قلبية خارج المستشفيات في المملكة المتحدة كل عام، بمعدل نجاة أقل من 1 من بين كل 10 أشخاص.

نبضات مرتفعة أو وخزات عابرة

كنت قد جلست لتوّك أمام التلفاز، عندما شعرت فجأةً بوخزات حادة في قلبك، أو شعرت كما لو أن قلبك تخطى نبضة، فهذا لا يدعو للقلق حسبما قال الدكتور راجاني. «تعد في أكثر الأحيان ظاهرة حميدة، وتحدث لمعظم الناس» ، إنتبه هذا مؤشر مهم لصحة القلب.

يمكن أن يكمن مصدر هذه الوخزات ببساطة في احتساء كوب إضافي من القهوة. «إذا كنت تحتسي كوبين من قهوة إسبريسو المزدوجة أو بعض الكولا الغازية الخالية من السكر، فمن الممكن أن تتسبب في قفزات في نبضات القلب، أو أن تؤدي إلى تسارع طفيف في دقات القلب بين الحين والآخر. وعادةً ما يُنظر إلى تلك الأعراض على أنها غير مقلقة».

لكن إذا كان الوخز يُسبِّب الكثير من الأعراض ويَحْدُث بطريقة سريعة ومتعاقبة عند ممارسة التمارين الرياضية، عندئذ عليك الاتصال بالطبيب العام الخاص بك.

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
إشارات القلب التحذيرية: الأعراض التي ينبغي ألا تتجاهلها للحفاظ على صحة القلب