أسبوع الأزياء الدولي بالرياض.. سعوديات يتحدّين الظروف لإبهار كبار المصممين
الإثنين, 10 ديسمبر 2018

أسبوع الأزياء الدولي بالرياض.. سعوديات يتحدّين الظروف لإبهار كبار المصممين

عربي بوست - السعودية

باتت السعودية مؤخراً تشهد العديد من الفعاليات والمهرجانات الترفيهية في مجالات مختلفة، من بينها إقامة حفلات موسيقية بحضور كبار الفنانين العرب والعالميين، واستضافة عروض سيرك عالمية، ومنافسات مصارعة حرة، وإقامة بطولات كرة قدم ودية، بمشاركة أكبر المنتخبات العالمية كالبرازيل والأرجنتين.

وقبل عدة أيام أعلن موقع «روزنامة الترفيه» التابع للهيئة السعودية العامة للترفيه، عن إقامة مهرجان أسبوع الأزياء الدولي بمدينة الرياض، بين يومي 28 و30 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، في فندق الريتز كارلتون. ومن المتوقع أن يشهد الحدث مشاركة أسماء عالمية كبيرة في عالم الأزياء، بالإضافة إلى مصممات سعوديات عديدات، نجحت بعضهن في نيل شهرة عالمية من خلال تصاميمهن.

إشادات بأسبوع الموضة العربي

أسبوع الأزياء الدولي ليس أول عرض أزياء يقام في السعودية، إذ أقيم أسبوع الموضة العربي، في شهر أبريل/نيسان 2018، الذي نظَّمه مجلس الأزياء العربي، ونال إشادات مَن شاركوا به مِن عارضات أزياء ومصممين، إذ كان من بين الأسماء العالمية التي شاركت المصمم الفرنسي جان بول غوتييه، والإيطالي روبيرتو كافالي، واللبنانيان طوني ورد وباسل سودا. كما شاركت المصممتان الروسية يوليا يانينا والكازخستانية بيبي سارا.

لكن كانت هناك شكاوى

على الرغم من أن بعض المشاركات تمكنَّ من مغادرة فندق الريتز كارلتون واستكشاف بعض مزارات مدينة الرياض، فإن اثنتين من العارضات الروسيّات عبَّرتا عن تضجرهما ومللهما، بسبب منعهما من مغادرة الفندق، مضيفتان أن ذلك ذكّرهما بواقعة استخدام ذات الفندق كسجن اعتُقل فيه رجال أعمال وأفراد من العائلة المالكة بتهمة الفساد، لكنَّ العارضتين اسمتعتا بالمهرجان باعتباره لحظة تاريخية.

بالإضافة إلى ذلك، كانت هناك شكاوى متعلقة بتنظيم الحدث، حيث تأخَّر إصدار تأشيرات بعض المصممات والصحافيين الأجانب، وهو ما ضيَّق عليهن وقت إعداد التصاميم للمهرجان.

وعروض غير رسمية.. بعضها مثير للجدل

مما تميَّز به مهرجان أسبوع الموضة العربي، في أبريل/نيسان 2018، أنه كان مخصصاً للسيدات، حيث لم يُسمح بدخول الرجال إلى قاعة العرض، واكتفوا فقط بالوجود في الساحات الخارجية، لإجراء لقاءات إعلامية مع المنظمين والمشاركين.

وبينما تم اتخاذ قرار حصر المهرجان على النساء، كان عرض الأزياء المختلط الذي أثار الجدل في ديسمبر/كانون الأول 2017، مصاحباً لافتتاح أكاديمية للتجميل في الرياض.

حينها أطلق مغرّدون سعوديون هاشتاغاً عبَّروا فيه عن غضبهم واستيائهم من الانحلال الأخلاقي ومخالفة الشريعة الإسلامية، مما تسبّب في إعفاء غسان السليمان من منصبه كمستشار لوزارة التجارة والاستثمار.

ثم في فبراير/شباط 2018، أقام معرض «RiyadhDress» السعودي عرضاً خاصّاً ناجحاً بمدينة الرياض. وقد شاركت في تنظيمه سيدة الموضة الأوكرانية المقيمة بالرياض ياسا رينا. وشاركت فيه بعض عارضات الأزياء السعوديات.

View this post on Instagram

عرض ازياء رياض درس 2018👌🏻💗best day

A post shared by Riyadh dress (@riyadhdress_com) on

وفي شهر يونيو/حزيران 2018، أقيم في مدينة جدة عرض للأزياء استُبدلت فيه العارضات بطائرات مسيّرة (درونز)، وكان العرض قد استُقبل بموجة من السخرية والاستغراب على شبكات التواصل الاجتماعي.

علماً أن مجموعة أزياء «دولتشي آند غابانا» الإيطالية الشهيرة هي أول من ابتكر فكرة استخدام طائرات مسيّرة في عرض للأزياء، وكان ذلك في فبراير/شباط 2018.

مصممات سعوديات في الصحافة العالمية

دخلت السعوديات عالم الموضة والأزياء منذ سنوات، فهناك المصممة غدير أفغاني، التي شاركت في أسبوع للموضة في باريس في 2017، وسمية حرب التي سبقت لها المشاركة في عروض بالقاهرة.

لكن ربما ما لم تنجح فيه هاتان المصممتان، على سبيل المثال، هو استخدام شبَكتي التواصل الاجتماعي إنستغرام وسناب شات بشكل فعّال، من أجل التوسع والانتشار، ولمواكبة غيرهن من مصممات الجيل الجديد اللاتي تحدثت عنهن مجموعة من أكبر الصحف والمجلات العالمية، مثل أروى العماري وعليا الصواف.

درست أروى العماري بمعهد باريس للأزياء. وفي 2013 أسست دار «ArAm»، وفي العام التالي منحتها النسخة الإيطالية من مجلة «Grazia» جائزتها المخصصة للمصممات الواعدات. ثم في عام 2016 شاركت أروى في الموسم الأول من برنامج «Fashion Star Arabia»، وتمكنت من نيل جائزة المركز الأول متفوقة على 11 متنافساً من عدة دول عربية، ولاحقاً تم تنصيبها سفيرةً لمجلس الأزياء العربي.

أما عليا الصواف فدرست تصميم الأزياء بمركز «Studio MVL» في باريس. ثم أسست دار SWAF، وقدمت أولى مجموعاتها عام 2010. وكانت من بين المشاركات في أسبوع الأزياء العربي، في شهر أبريل/نيسان الماضي. تتميز عليا بتصميم الأزياء الراقية، وفي لقاء أجرته مع نيويورك تايمز قالت: «لا يعرف الناس السيدات السعوديات؛ لأنهم لا يرونهن حقاً، ولكننا أقوياء ولا نستسلم، تحظى ملابسي بقاعدةٍ من العملاء هنا بالمملكة، وأنا على يقين بأنها ستنمو».

صدمة أشهر مصمم أزياء سعودي

بدأ اهتمام يحيى البشري بعالم الموضة والأزياء في ثمانينات القرن العشرين. توجَّه حينها إلى إيطاليا، ومنها إلي فرنسا، حيث تخرّج في أكاديمية باريس الأميركية.

وفي عام 1990 تم اختياره لتصميم زي للأميرة الراحلة ديانا. يقول البشري إنها كانت أجمل لحظة في حياته المهنية؛ لأنها فتحت له أبواب الوصول للعالمية، بداية من مشاركته في أسبوع الموضة بباريس في نفس العام.

بعدما تم الإعلان عن مهرجان أسبوع الأزياء الذي أقيم في أبريل/نيسان، عبّر البشري عن صدمته من عدم تلقّيه أي دعوة للحضور أو المشاركة. فهل تشهد الفعالية القادمة مشاركته؟

اقتراح تصحيح
عربي بوست - السعودية
أين محمد بن سلمان؟ اختفاء ولي العهد السعودي منذ مغادرته الجزائر يثير التساؤلات
اقرأ المزيد
Generated with Avocode.Shape 770
اقتراح تصحيح
أسبوع الأزياء الدولي بالرياض.. سعوديات يتحدّين الظروف لإبهار كبار المصممين

قصص ذات صلة