احتجزوه داخل فقاعة 3 أشهر، ومنعوا والديه من تقبيله.. تعرّف على قصة شفاء طفل من مرض العوز المناعي
السبت, 15 ديسمبر 2018

احتجزوه داخل فقاعة 3 أشهر، ومنعوا والديه من تقبيله.. تعرّف على قصة شفاء طفل وُلد من دون جهاز مناعي

عربي بوست، ترجمة

بعد 3 أشهر من احتجازه داخل فقاعة خالية من الجراثيم بسبب إصابته بـ مرض العوز المناعي المشترك الشديد ، أصبح باستطاعة الطفل الوليد ميلو نايت العودة أخيراً إلى منزله.

طفل مصاب بمرض العوز المناعي المشترك الشديد

أصيب بـ مرض العوز المناعي المشترك الشديد وهو بعمر شهرين

وحسب صحيفة The Daily Mail البريطانية، فقد صُعِق كل من تازمين وجيمس نايت، البالغ كلاهما من العمر 28 عاماً، عندما شُخّصت حالة طفلهما الوليد ميلو بإصابته بمرض «العوز المناعي المشترك الشديد» في سن لم تتجاوز الشهرين.

أمضى الطفل الوليد، الذي لم يكن جسده قادراً على مقاومة أبسط أنواع العدوى، عدة أشهر داخل فقاعة معقمة بمستشفى Great North للأطفال في نيوكاسل بإنكلترا.

منح نايت، الذي يعمل كهربائياً، طفلَه «نظام مناعة جديداً كلياً»، عندما تبرع عن طِيب خاطر بخلاياه الجذعية لميلو في أغسطس/آب 2018.

أصبح الطفل، البالغ من العمر 9 أشهر، الآن، قويّاً بما فيه الكفاية للعودة إلى منزله في 17 نوفمبر/تشرين الثاني 2018.

طفل مصاب بمرض العوز المناعي المشترك الشديد

ومن المتوقع أن يحظى بكمٍّ هائل من «التدليل» في أعياد الميلاد المقبلة.

وفقاً لهيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية (NHS)، تتسبّب الطفرات الجينية في الإصابة بمرض «العوز المناعي المشترك الشديد» (SCID).

أي إن الخلايا المناعية، المعروفة بكرات الدم البيضاء، إما غائبة وإما مصابة بخلل.

لم تجتز الغالبية العظمى من الأطفال المُصابين بهذا المرض في الماضي عامَهم الأول.

ولكن العلاجات الحديثة بإمكانها الآن الحد من خطر العدوى أو حتى علاج الحالة تماماً.

أجمل هدية نحصل عليها في أعياد الميلاد

قالت نايت، والدة الطفل: «لو أخبرتنا في الصيف الماضي بأن ميلو سوف يكون في المنزل بحلول أعياد الميلاد، ما كنت لأصدق».

وأضافت: «واجهتنا كثير من العقبات، وكان من الصعب أن نعلق أنفسنا بأملٍ واهٍ. ولكن، ها نحن ذا».

وأشارت إلى أن «هذه أجمل هدية كنّا نأمل أن نحصل عليها على الإطلاق، ميلو بطلنا، وسوف نعتني به كثيراً في أعياد الميلاد».

طفل مصاب بمرض العوز المناعي المشترك الشديد

كيف بدأ مرضه؟

بدا ميلو بصحّةٍ جيد عند مولده في 20 فبراير/شباط 2018، ولكن بعد شهرين تقريباً، أُصيب الرضيع بالسعال.

وظنّ الأطباء في البداية أنه عرضٌ عابر غير ضار، وسيزول من تلقاء نفسه.

ولكن السعال استمر معه شهراً آخر، ولاحظ مفتشو الصحة الزائرون تباطؤاً في اكتسابه الوزن.

بدأ ميلو يرفض الشرب أيضاً من قنينة الرضاعة، على الرغم من تناوله الغذاء بشكل جيد قبل ذلك، حتى اتجه الوالدان لطلب خدمة الطوارئ لاصطحابه للمشفى.

أجرى الأطباء هناك سلسلة من الفحوصات، ظانين أن إصابته لن تخرج عن عدوى صدرية أو ارتجاع.

ولكن بعد 3 أيام، قال الأطباء إن ميلو مصاب بمرض «العوز المناعي المشترك الشديد-SCID».

أُودع ميلو على الفور في «قسم الفقاعات»، الذي يحتوي على غرف معقمة مجهزة بأعلى التقنيات، مُصممة خصوصاً لحماية المرضى من العدوى.

طفل مصاب بمرض العوز المناعي المشترك الشديد

«لم يُسمح لنا بتقبيله»

وتابعت الأم: «كان علينا غسل جميع ملابسه وألعابه كلَّ ليلة، وتعقيم كل شيء، كنا نغسل أيدينا إلى المرفقين 3 أو 4 مرات قبل السماح لنا بالدخول إليه».

وأضافت: «كان مسموحاً لنا بأن نلمسه، ولكن مع مراعاة ألا يمسّ وجوهنا، والأصعب من ذلك كله، لم يكن مسموحاً لنا بتقبيله».

ورغم الذعر الذي أصاب العائلة عندما أخبرهم الأطباء بأن فرصة ميلو الوحيدة في الشفاء هي من خلال عملية زراعة نخاع عظمي، فإنه سرعان ما تبين أن والده مناسب للتبرع بنخاعه العظمي.

تمكن الأطباء من إزالة أي خلايا يُحتمل أن تكون ضارة من نخاعه العظمي قبل زراعته.

ولكن ميلو اضطر إلى قضاء 3 أشهر في وحدة العزل قبل أن يكون بإمكانه إجراء العملية.

طفل مصاب بمرض العوز المناعي المشترك الشديد

ما هو مرض العوز المناعي المشترك الشديد؟

» العوز المناعي المشترك الشديد» يعرف بعدة أسماء أيضاً، منها » غياب الخلايا الليمفاوية «، و» متلازمة جلينزمان-رينك».

وقد يُعرف المرض أحياناً باسم مرض «الولد الفقاعة»، وترجع التسمية إلى قصة الطفل ديفيد فيتر، الذي أصيب بالمرض وتم احتجازه داخل فقاعة على غرار الوليد ميلو نايت.

وهو اضطراب وراثي نادر، يتسبب في غياب بعض خلايا الجهاز المناعي الخلايا الليمفاوية «تي بي»، والخلايا القاتلة الطبيعية، المسؤولة عادة عن حماية الجسم من هجمات البكتيريا.

كما يتضمن المرض خللاً في استجابة الأجسام المضادة، وذلك إما بسبب خلل في الخلايا المناعية (بي)، وإما في وظيفة الخلايا المناعية (تي المساعِدة).

طفل مصاب بمرض العوز المناعي المشترك الشديد

ويعد عوز المناعة المشترك الشديد أشد أنواع أمراض نقص المناعة، ويرجع سبب المرض إلى تشوهات وطفرات في 9 جينات تم اكتشافها حتى الآن.

وغالباً ما يتعرض مرضى عوز المناعة المشترك لعدوى بكتيرية، فيروسية أو فطرية، في عمر مبكر جداً، وتظهر أعراض عدوى الرئة.

وهي: الإسهال المزمن، وعدوى الأذن، وذات الرئة، وعدوى كانديد الفم، وفشل النمو.

وفي حالة عدم تقديم العلاج المناسب للمريض، كزرع نخاع عظام من متبرع، فإن الموت بسبب العدوى غالباً ما يحدث في السنة الأولى من عمر الطفل.

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
احتجزوه داخل فقاعة 3 أشهر، ومنعوا والديه من تقبيله.. تعرّف على قصة شفاء طفل وُلد من دون جهاز مناعي