هذا البرج بناه النازيون في الحرب العالمية الثانية، لكنّه أصبح الآن منزلاً لقضاء العطلات.. إليك كافة التفاصيل
الإثنين, 10 ديسمبر 2018

هذا البرج بناه النازيون في الحرب العالمية الثانية، لكنّه أصبح الآن منزلاً لقضاء العطلات.. إليك كافة التفاصيل

عربي بوست، ترجمة

بنت القوات النازية الغازية المبنى الأسطواني (البرج) خلال الحرب العالمية الثانية على قمة جرف في الطرف الجنوبي الغربي من جزيرة جيرسي.

وتقع هذه الجزيرة في شمال غرب أوروبا.

ما قصة البرج هذا الذي بناه النازيون؟

وصُمِّمَ ليبدو مثل أبراج الغرانيت التقليدية التي تعود للقرن الثامن عشر في الجزيرة، وفق ما ذكرت صحيفة The Daily Mail البريطانية.

وبعد تجديدٍ شامل، تحوَّل البرج المُكوَّن من 6 طوابق إلى منزل لقضاء العطلات.

ويشمل البرج 3 غرف نوم مزدوجة ملحق بها غرف استحمام، ومطبخ، وردهة، ونوافذ تمتد من السقف إلى أرضية الغرف.

في غير أوقات موسم السياحة في المنطقة، يمكن تأجير البرج الذي يستضيف 6 أشخاص يؤدون ما يلزمهم من خدماتٍ بأنفسهم، مقابل  1711 دولاراً في الأسبوع، أي ما لا يزيد عن 41 دولاراً للفرد في الليلة.

وتتضمَّن وسائل الرفاهية في البرج تلفازاً، وميكروويفاً، وثلاجة، وفرناً ويقوم المقيمون على خدمة أنفسهم.

ونظراً لأنَّه يقع في منطقةٍ نائية، لا توجد خدمة وايفاي. لكن هناك مساحة لانتظار السيارات.

إلى متى يرجع تاريخ هذا المبنى؟

ويرجع تاريخ المبنى إلى عام 1941، حين أمرت القيادة العليا الألمانية بتحويل جزر القناة إلى حصونٍ منيعة.

واحتاجت بطاريات الصواريخ العديدة التي نُصِبَت في المكان إلى نظامٍ فعال للتحكم فيها، ولُهذا صُمِّمَ نظامٌ شامل من أبراج تحديد المدى البحري والاتجاه.

وعُرِفَت هذه الأبراج باسم Marinepeilstäden unde Maßstellen، أو اختصاراً بـMP.

بُنِيَت ثلاثة أبراج منها في جيرسي، وكان هذا البرج يُعرف باسم MP2.

البرج مبنيٌّ من الخرسانة المسلحة، ويصل طوله إلى 58.3 قدماً (18 متراً تقريباً)، وسمك حوائطه لا يقل عن 6.5 أقدام (مترين تقريباً).

وأعلى البرج، كانت هناك قمرة صغيرة بها معدات راديوية لتحديد الاتجاه تساعد السفن الألمانية في معرفة اتجاهاتها.

وعُدِّلَ البرج للاستخدام عام 1976 على يد هيئة موانئ جيرسي ولجنة المطار.

أُضيفَت غرفة تحكم زجاجية على قمة البرج يمكن من خلالها لضابطٍ أن يتابع التواصل اللاسلكي مع جميع سفن الشحن المارة عبر المدخل إلى القناة الإنكليزية.

وتحولت هذه الغرفة الآن إلى ردهة ومنطقة لتناول الطعام بها جزء خارجي لمشاهدة المنطقة المحيطة.

تطل غرفة التحكم الآن على خليج سانت أوين المذهل الموجود على الساحل الغربي لجزيرة جيرسي، وأيضاً على منارة كوربيير البارزة المبنية عام 1873، التي تقابلها فور وصولك إلى الجزيرة من ساحل إنكلترا الجنوبي عبر العبَّارة.

ومن معالم المبنى الباقية من أربعينيات القرن الماضي درجٌ مبنيٌّ من الخرسانة، وبابٌ فولاذي يغلق مدخل الطابق الأرضي.

وهناك أيضاً فجوات للمراقبة موجودة في الجانب المُطِل على البحر.

 

اقتراح تصحيح
عربي بوست، ترجمة
 إذا كنت تعيش في هذه الدولة الأوروبية نبشرك: ستركب المواصلات العامة مجاناً
اقرأ المزيد
Generated with Avocode.Shape 770
اقتراح تصحيح
هذا البرج بناه النازيون في الحرب العالمية الثانية، لكنّه أصبح الآن منزلاً لقضاء العطلات.. إليك كافة التفاصيل