"أسيرة الجوارب": سيقان ميغان تشغل خبراء الموضة.. والسبب شرطٌ تفرضه الملكة
الخميس, 16 أغسطس 2018

"أسيرة الجوارب": سيقان ميغان تشغل خبراء الموضة.. والسبب شرطٌ تفرضه الملكة

جوارب نايلون بلون البيج في درجة حرارة 22 مئوية، وأظافر مقلَّمة بلون البشرة، والقبعة العلامة التجارية الملكية.. ميغان ميركل في أول ظهور بعد الزواج تخفي رسائل عدة خلف إطلالتها، فما الذي تغير وسيتغير؟

تصدَّرت الجوارب «البيج» غير الملائمة التي ارتدتها ميغان الأسبوع الماضي أوساط الأزياء هذا الشهر (يونيو/حزيران 2018)، حتى إن الحديث عن جواربها كان أكثر من الحديث عن ثوب زفافها.

كانت هذه الجوارب مثيرةً للصدمة؛ لسببين: الأول هو أن ميغان حتى الآن، مثل كل فتيات كاليفورنيا، لم تكن ترتدي الجوارب، والثاني هو أن الجوارب بـ «لون البشرة»، ولكن ليس لون بشرتها.

ولكن، حتى لو تركنا لون الجوارب جانباً، فهناك مشكلة أخرى هي الجوارب بحد ذاتها.

تقول محررة الموضة والأزياء في صحيفة The Guardian، إن قصة الحب التي انتهت بزواج ميغان بالأمير هاري لن تنتهي بتكييف الأمير للعيش متأثراً بالطريقة الأميركية؛ بل العكس صحيح، والدليل: جوارب ميغان.

ولكن قصة الجوارب السيئة والعائلة الملكية تشبه قصة أفراد العائلة الملكية الأكبر سناً ودبابيس أو بروش للزينة؛ كالحادثة التي أحرجت الأميرة ميشيل (زوجة أحد أقارب الملكة) عندما ارتدت بروش لشخصية ذات بشرة سوداء على معطفها الثمين؛ للترحيب بخطيبة هاري في عشاء عيد الميلاد!

الأميرة الراحلة ديانا ارتدت أيضاً بعض الجوارب البشعة كالتي ارتدتها في جلسة التصوير الفردية الشهيرة لها أمام تاج محل، وبعدها كيت ميدلتون والآن ميغان.

يُثبت هذا – من وجهة نظر الخبيرة – أن العائلة الملكية لا تتغير أبداً، لكنها تأتي ببدائل فحسب: اختارت كل من كيت وبياتريس ويوغيني أيضاً الجوارب «البيج» والسوداء الشفافة، ولم تعجب أحداً في القرن الـ 21.

فهل يجب أن تغطي نساء العائلة الملكية أرجلهن في حال كانت مثيرة للرجال؟ وهل الجوارب «البيج» هي الزي الموحد الجديد؟

أحد الخبراء الملكيين في مجلة الأزياء الأميركية In Style يجيب: «لا، هذا ليس صحيحاً».

وأضاف قائلاً، «تمتلك نساء العائلة الملكية الحرية لاختيار لون الجوارب التي يفضلنها! أعتقد أن السبب الوحيد لاختيارهن (الكشف عن سيقانهن) في الأعوام الأخيرة هو أنهن أصبحن أكثر اهتماماً بالموضة، ويبدو أن (الساق المكشوفة) أصبحت (الهوس) الجديد».

لذا، يبدو أن منظر «الأرجل المكشوفة» مقبول، حتى لو لم تكن الأرجل نفسها كذلك. فكيف ستسير الأمور بالنسبة لميغان، التي تتابع تطورات وصيحات الموضة. وكيف يمكن لممثلة من كاليفورنيا أن تنجو من الأسرة المالكة «آكلة اللحوم، التي أكلت الكثير من النساء قبلها؟»، على حد تعبير الكاتبة.

من وجهة نظرها، فإن جواب الجوارب «البيج» علامة إنذار عميقة. وتختم «هناك مقولة شهيرة تقول إذا كانت العينان هما نافذة على روح المرأة، فالجوارب السيئة هي الستائر السخيفة التي يجبرك حمواك على ارتدائها؛ كي تدمر طلّتك الجديدة الرائجة»!

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
"أسيرة الجوارب": سيقان ميغان تشغل خبراء الموضة.. والسبب شرطٌ تفرضه الملكة