الأحد, 20 يناير 2019

فنانون عرب يتنافسون على دعم منتخباتهم في كأس آسيا.. ومعارضو سوريا لهم رأي آخر

عربي بوست

تواصلت رسائل الدعم والمساندة للمنتخبات العربية المشاركة في بطولة كأس آسيا 2019، التي انطلقت السبت 5 يناير/كانون الثاني على ملاعب الإمارات العربية المتحدة، والمستمرة حتى الأول من فبراير/شباط القادم.

شخصيات فنية تدعم منتخباتها في بطولة كأس آسيا 2019

وتخطَّت دائرة الدعم والمساندة الشخصيات الرياضية والسياسية، ليتبارى الفنانون على إيصال الدعم بمختلف صوره وأساليبه، وحفلت شبكات التواصل الاجتماعي بتناقل الرسائل الداعمة للمنتخبات العربية.

تحت شعار سننتصر.. فنحن فلسطين

والبداية من منتخب فلسطين، حيث وجَّه الفنان محمد عساف رسالة دعم ومساندة إلى المنتخب الفدائي قائلاً: «في ظل بطولة أمم آسيا نؤازر منتخبنا الوطني، ونشد على أيديكم، كلنا معكم، وأطلب من الجمهور الفلسطيني تشجيع الفدائي، وكلنا مع المنتخب الوطني الفلسطيني».

بينما قال الفنان حسام أبوعيشة في رسالته: «من القدس الشريف أرسل رسالة تحية وإجلال وإكبار إلى الفدائي، نشد على أياديكم… وقررررررب الفوز».

فيما قدم الفنان الفلسطيني باسل عطالله فيديو يدعم به اللاعبين، ويطالبهم بتقديم الأفضل، مؤكداً على أن دعم الجماهير الفلسطينية خلفهم في كل مكان.

أما الفنان أمير دندن فقال: «كلنا ثقة بكم، ونفتخر ونعتز بكم، لمشاركتكم الثانية في كأس آسيا، وهذا فخر لكل فلسطيني، نحن ندعمكم حتى النهاية، وواثقون من قدرتكم».

فريق واحد، أمة واحدة، سوريا واحدة

إلى المنتخب السوري، حيث تسابق تسابق فنانو سوريا على دعم منتخبهم الكروي، في ظاهرة أخذت تتسع دائرتها منذ خوض المنتخب السوري تصفيات كأس العالم الأخيرة، لتستمر حتى البطولة الآسيوية.

وحفل مقر إقامة نسور قاسيون في الإمارات بالعديد من الزيارات لبعض الفنانين السوريين الموجودين هناك.

وقدمت مجموعة من المطربين أغاني لتحفيز اللاعبين، ودعوة للجماهير لتشجيعهم، فيما سجل البعض رسائل قصيرة ونشروها على شبكات التواصل الاجتماعي.

فغنَّى لمنتخب سوريا الممثل خير الدين الجراح، فيما أكد كل من الممثلين باسم ياخور ومحمد الخاني على رغبتهما في تشجيع المنتخب من المدرجات، ومتابعة اللاعبين من أرض الملعب، والوقوف خلفهم.

معارضو النظام السوري لهم كلمة أخرى!

ويبدو أن معارضو النظام السوري لهم كلمة أخرى حول تشجيع منتخب بلادهم، إذ أسسوا حملة إعلامية أسموها «منتخب البراميل» في إشارة إلى البراميل المتفجرة التي ألقاها النظام على المدن والبلدات.

وكتب أحد أعضاء الحملة في حسابه على فيسبوك رسالة وجهها إلى مشجعي المنتخب.

وقال فيها: » اليوم ستبدأ مباريات منتخب البراميل ضد فلسطين، نحن ما يعنينا فوز فلسطين أو الأردن أو استراليا، نحن يعنينا خسارة منتخب البراميل بجميع مبارياته وظهوره بأسوأ شكل ممكن».

وأضاف، شجعوا منتخب سوريا ولكن لن نسمح لكم بأن تقولوا أنه يمثل كل السوريين، وكونوا ضمن منظومة تلميع نظام الأسد.

رسالة من حملة #منتخب_البراميل للسوري المعارض و الحيادي الي بشجع منتخب النظام …اليوم رح تبدأ مباريات منتخب البراميل…

Gepostet von Fakhri Al Haj Bakkar am Sonntag, 6. Januar 2019

هذا، ويلتقي مساء اليوم منتخبا فلسطين وسوريا، في أولى مواجهاتهما ضمن منافسات المجموعة الثانية.

بينما فاز المنتخب الأردني على نظيره الأسترالي 1-0 في اللقاء الذي جمعهما اليوم في افتتاح المجموعة الثانية.

وكانت مباراة افتتاح البطولة، التي أقيمت يوم أمس، شهدت تعالاً إيجابياً 1-1 بين منتخبي الإمارات والبحرين.

أخواتي الفلسطينيين نحنا اخوه سواء فزنا نحنا 😌🇸🇾و خسرتو انتو نشالله ❤#لا للطائفية📍😂😂🤗🤗✌️

Gepostet von MajoOdee Yassin am Sonntag, 6. Januar 2019

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
فنانون عرب يتنافسون على دعم منتخباتهم في كأس آسيا.. ومعارضو سوريا لهم رأي آخر