"لم أعرف أنه داعشي، ولم أخسر لأنه غناها دون مقابل".. هكذا تحدث منتج مسلسل يسرا عن غناء فضل شاكر شارة البداية
الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

"لم أعرف أنه داعشي، ولم أخسر لأنه غناها دون مقابل".. هكذا تحدث منتج مسلسل يسرا عن غناء فضل شاكر شارة البداية

ردّ المنتج المصري جمال العدل على اتهامه باستغلال الفنان السوري فضل شاكر ليثير الجدل ويلفت الانتباه إلى عمله الفني الذي يُعرض في رمضان 2018، بغناء شاكر شارة البداية لمسلسل «لدينا أقوال أخرى».

إذ قال إنه لو أراد أن يفعل ذلك حقاً ويثير الجدل لكان أبقى على شارة المسلسل 3 أو 4 أيام، بدلاً من حذفها بعد نصف يوم على بثها، وذلك في تصريحاتٍ أدلى بها مع الإعلامية المصرية بسمة وهبة في برنامجها «شيخ الحارة» الذي تقدمه على شاشة «القاهرة والناس».

وأوضح «العدل» أنه لم يجد فناناً يغني الشارة بإحساسِ «شاكر»، وأنه لم يجد خطأ في أن يغني «شاكر» الشارة، خاصةً أن أغانيه تُبث عبر كل الفضائيات.
كما تحدث عن ظروف اختيار «شاكر» للغناء، وأنه كان يهدف إلى إيجاد أمر جديد وغريب بعيداً عن تكرار الفنانين أنفسهم كل عامٍ بِشاراتِ مسلسلات رمضان.

وأكد أنه حسب معرفته، لم تثبت أي أحكام على «شاكر»، وأضاف متسائلاً: «لو كان عليه أحكام فلماذا لم يتم القبض عليه رغم أن لبنان بلد صغير إذا كان هارباً؟».

وتابع أنّ مشكلة «شاكر» منذ 7 سنوات، ولم يتابع هو وضعه الجنائي؛ لكونه ليس مواطنا لبنانياً، وذلك بقوله: «أنا مش لبناني ولا مركّز في صحيفته الجنائية، ومجاش في دماغي أنه داعشي».

لافتاً إلى أنه لم يثبت عليه تهمة الانضام إلى داعش أو تهمة القتل، وأنه لم يستعن به بغرض نجاح المسلسل، وأن الفنانة يسرا، بطلة مسلسل «لدينا أقوال أخرى»، مسلسلاتها ناجحة من دون أي شيء.

تحدَّث كذلك عن تضارب الآراء بين السعادة الغامرة بغناء «شاكر»، والغضب واتهامه بالقتل، ووسط هذا التضارب اختار حذف الشارة، وأكد أنه لو كان يعرف أن هذا سيحدث لما تعاقد مع «شاكر».
في حين أكد أنه لم يخسر مادياً بعد حذف شارة المسلسل؛ لأنّ «شاكر» قدّمها من دون مقابل، وهو الأمر عينه الذي فعلته الزغبي في أغنية «الناس العزاز»؛ إذ أشار العدل كذلك إلى أنه في العام الماضي (2017)، عندما عرضوا على الفنانة نوال الزغبي غناء شارة «الناس العزاز» اشترطت سماعها أولاً ثم غنتها.

وأثار المغني اللبناني فضل شاكر، بغنائه شارة مسلسل «لدينا أقوال أخرى»، الجدلَ، قبل أن يبدأ السباق الرمضاني، حيث انقسمت الآراء حول عودته هذه، لا سيما أن البعض يعتبره مذنباً.

وكانت المحكمة العسكرية في لبنان برَّأت قبل أشهر، ملك الرومانسية من الاتهامات التي وُجّهت إليه.

وجاءت تبرئة «شاكر» رغم أنه كان متوارياً عن الأنظار، علماً أن القضاء المدني أصدر بحقِّه حكماً غيابياً بالسجن 15 عاماً، بتهمة التحريض الطائفي، ومهاجمة أحد الأنظمة العربية المجاورة للبنان، في إشارة إلى نظام الرئيس بشار الأسد.

وتعرَّضت شركة «العدل للإنتاج»، التي تبنَّت عودة «شاكر»، لانتقادات واسعة من بعض اللبنانيين، الذين اعتبروا أنَّ الأمر استفزازٌ لهم.

وبعد ساعات من طرح الأغنية، قالت الشركة في بيان نشرته على صفحاتها في تويتر وفيسبوك، ثم أزالته لاحقاً دون إيضاح الأسباب: «احتراماً للشعب اللبناني، تقرر طرح مقدمة مسلسل (لدينا أقوال أخرى) من دون فضل شاكر».

وأضاف البيان: «تعلن الشركة عن شديد احترامها للشعب اللبناني وجيشه الباسل، ونظراً للعلاقات الفنية والتاريخية بين مصر ولبنان والتي أثمرت عن اعتبار الفنان اللبناني مصري الهوية والعكس صحيح، فإننا عندما فكرنا في الاستعانة بالفنان شاكر كانت لاعتبارات فنية بحتة، ولم يدر بخلدنا أن مشكلته لا تزال قائمة».

اقتراح تصحيح
عربي بوست
نعم، مي سليم خطبت وستعقد قرانها خلال ساعات، لكن ليس من محمد كيلاني بل ممثل مصري آخر
اقرأ المزيد
Generated with Avocode.Shape 770
اقتراح تصحيح
"لم أعرف أنه داعشي، ولم أخسر لأنه غناها دون مقابل".. هكذا تحدث منتج مسلسل يسرا عن غناء فضل شاكر شارة البداية