أنظر للخريطة جيداً.. لدى البوسنيين شاطئ صغير للغاية لكنهم غاضبون مما يتم تداوله على الإنترنت
الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

أنظر للخريطة جيداً.. لدى البوسنيين شاطئ صغير للغاية لكنهم غاضبون مما يتم تداوله على الإنترنت

عربي بوست، ترجمة

إذا كنت قد تصفحت الشبكات الاجتماعية مؤخراً، فمن المحتمل أنَّك رأيت هذه التغريدة على تويتر: «البوسنيون: نريد السباحة… كرواتيا: لا».

انتشرت هذه التغريدة بضراوة على الإنترنت، وأصبحت مصدر إزعاج لجميع البوسنيين، حسب تقرير لموقع BuzzFeed الأميركي.

وغرد حسابٌ على تويتر ساخراً: «أود فقط أن أشكر جميع الـ2847104 شخصاً الذين أرسلوا لي نفس المنشور بشأن أنَّ كرواتيا لا تدع البوسنيين يسبحون».

وكتب شخصٌ آخر: «إذا أرسل لي أي شخص آخر منشور البوسنة وكرواتيا، سوف أقتل نفسي بالسيف».

يمكنهم السباحة في «نيوم» ثاني أصغر ساحل في العالم

ومع ذلك، افتقدت التغريدة المتداولة نقطةً حاسمة للغاية، تتمثل في أنَّ الناس في البوسنة والهرسك يمكنهم السباحة على الشاطئ بالفعل؛ لأنَّ بلدهم يمتلك بالفعل شريطاً ساحلياً صغير، هو ثاني أصغر شريط ساحلي في العالم بطول يبلغ 20 كم فقط .

وتضم نيوم تلالاً شاهقة وشواطئ رملية والعديد من الفنادق السياحية الكبيرة. تميل الأسعار إلى أن تكون أقل مما هي عليه في كرواتيا المجاورة، مما يجعلها شعبية لدى المتسوقين، والسياح، وحتى التجار.

ويوجد في نيوم البوسنية نقطتا عبور للحدود مع كرواتيا التي أصبحت الدولة 28 في الاتحاد الأوروبي ومنطقة الشنغن.

وتخطط البوسنة أن يكون نيوم ميناء مهماً للشحن، مربوطاً بسكك حديدية وطريق سريع.

البحر الأدرياتيكي أو بحر البَنَادِقِيّين

هو أحد فروع البحر المتوسط الذي يفصل شبه الجزيرة الإيطالية عن شبه جزيرة البلقان وتطل عليه إلى جانب إيطاليا كل من سلوفينيا وكرواتيا والبوسنة والهرسك وصربيا ومونتنيغرو وألبانيا. وسمّي بذلك نسبة إلى مدينة أدريا أو هدريا الواقعة شماله في الأراضي الإيطالية.

تعود القصة لقرون مضت

يعود الأمر إلى القرن السابع عشر والحرب العثمانية مع أوروبا. باختصار، بعد هذا النزاع، مُنِحَ حينذاك جزءٌ صغير من أرض مدينة دوبروفينك الكرواتية الساحلية إلى الإمبراطورية العثمانية، التي حكمت البوسنة في ذلك الوقت، وبقى الوضع على هذا النحو منذ ذلك الحين.

نصت معاهدة كارلوفيتش عام 1699 على تبعية «نيوم» للبوسنة العثمانية، وتنازلت عنها البندقية الإيطالية إلى الإمبراطورية العثمانية وفق المعاهدة.

إيالة البوسنة العثمانية

وأعيد التأكيد على حدود كارلوفيتش في عام 1718 من قبل معاهدة بواريفاتش، ولكن بعد ذلك عانى العثمانيون من التفاوض دون جدوى مع البندقية من أجل توسيع وصولهم البحري، وبعد سقوط جمهورية البندقية عام 1797 ومؤتمر فيينا في عام 1815، حاولت الإمبراطورية النمساوية، التي ضمت ممتلكات من البندقية إعادة شراء جيليتي نيوم وسوتورينا من العثمانيين، دون جدوى.

ولاحقاً صارت  تابعة للهرسك ضمن الدولة الاتحادية (البوسنة والهرسك).

حدود البوسنة وكرواتيا الساحلية

.. وهي جميلة للغاية

تمتلك هذه المنطقة كثيراً من المعجبين الذين تحدثوا عنها ونشروا صوراً لإظهار مدى جمالها منذ انتشار تلك التغريدة على الإنترنت.

ولها تاريخ ثري

إذ غرَّد حسابٌ وكتب: «مدينة نيوم هي نقطة الوصول الوحيدة من البوسنة إلى البحر الأدرياتيكي. تمتلك المنطقة الداخلية خلف نيوم تاريخاً أثرياً غنياً ومناطق برية لم تُلمَس، وتبدأ المنطقة حالياً في تطوير سياحةٍ زراعية».

وكتب حسابٌ آخر: «أي جزء من ساحل البحر الأدرياتيكي تنازلت عنه كرواتيا إلى ما يُطلق عليها حالياً جمهورية البوسنة والهرسك كجزءٍ من معاهدة كاروليتز عام 1699؟ الإجابة هي بلدة نيوم، بلدة نيوم، بلدة وبلدية نيوم».

إنهم يسبحون في نيوم

وأضاف في تغريدةٍ أخرى: «التغريدة التي تتحدث عن البوسنة وكرواتيا والسباحة ما زالت موجودة رغم مجهوداتي الشديدة للإشارة إلى أنَّ البوسنيين يسبحون بالفعل في نيوم. إنَّهم يسبحون في نيوم».

في مدينة ساحلية واحدة

وكتب حسابٌ آخر: «في الواقع الأمر لا يمثل نكتة. البوسنة لديها شريط ساحلي بطول 12 ميلاً (20 كيلومتراً) بموجب معاهدة 1699 بين العثمانيين وشعب مدينة البندقية. مدينة نيوم مدينة ساحلية. من فضلكم، البوسنيون يستطيعون السباحة متى أرادوا».

ولديهم بحيرات داخلية وشلالات أيضاً

ونشر شخصٌ على حسابه على إنستغرام صورةً تشير إلى أنَّ جمهورية البوسنة والهرسك تمتلك أيضاً عدداً من البحيرات الداخلية والشلالات، حيثُ يستطيع الناس السباحة.

Cuci Mata . • • • #harirayaaidilfitri2018 #bosnia #mostar

A post shared by MonoloQue ProloQue (@antiloque) on

وهناك بلد لاتيني يعاني مشكلة أصعب

وفي قارة أميركا اللاتينية توجد بوليلفيا التي يفوق عدد سكانها 10 ملايين لا يستطيعون الوصول لساحل المحيط؛ لأنها دولة حبيسة محاطة بالأرجنتين، وبيرو، وشيلي من جهة البحر

وبلد أوروبي آخر أيضاً

وفي أوروبا لا يستطيع المولدوفيون الوصول إلى سواحل البحر الأسود؛ لأن أوكرنيا تحتفظ بالجزء الساحلي المحاذي لمولدوفا.


واقرأ أيضاً..

تبعد عن منطقتنا آلاف الكيلومترات لكن رمضان يجعلها تشبهنا.. لصلاة التروايح في البوسنة قصة مختلفة

روسيا تنتقم من الاتحاد الأوروبي بالتسلل إلى البوسنة وباقي دول البلقان.. صراع جديد أسلحته الدين والقومية والاقتصاد

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
أنظر للخريطة جيداً.. لدى البوسنيين شاطئ صغير للغاية لكنهم غاضبون مما يتم تداوله على الإنترنت