السبت, 21 يوليو 2018

أرادوا حماية المقبرة المصرية الأثرية من التلف، فابتكروا تجربتها افتراضياً.. لكن من سيدفع 1000 جنيه لزيارتها؟

قد تساعد تجربة الواقع الافتراضي الجديدة على إنقاذ مقبرة مصرية قديمة بُنيت للملكة نفرتاري، والتي تُعتبر لوحاتها غاية في الجمال لدرجة أنها قورنت بكنيسة سيستين الإيطالية.

بُنيت مقبرة الملكة نفرتاري في وادي الملكات بالقرب من مدينة الأقصر، وشُيدت المقبرة منذ حوالي 3250 عاماً تخليداً للزوجة المفضلة للفرعون رمسيس الثاني (الذي حكم مصر من عام 1279 قبل الميلاد حتى عام 1213 قبل الميلاد).

يُسمح بزيارة المقبرة لمجموعات صغيرة من الزوار، نظراً إلى أن الزيادة في نسبة الرطوبة الناجمة عن دخول الناس يمكن أن تسبب الضرر للوحاتها.

يقول زاهي حواس، عالم الآثار ووزير الآثار الأسبق، إنه في الوقت الحالي، يُسمح لمجموعات صغيرة من السائحين بدخول المقبرة، وعلى كل سائح أن يدفع رسم دخول قدره 1000 جنيه مصري (حوالي 56 دولاراً).

إعادة ترميم المقبرة

بين عامي 1986 و1992، أعاد معهد غيتي Getty Institute، الذي يعمل بالتعاون مع المجلس الأعلى للآثار في مصر، ترميم المقبرة، التي تعرضت لأضرار ناجمة عن تراكم طبقات الملح، والبكتيريا والفطريات، ووجد الباحثون أن ارتفاع نسبة الرطوبة يمكن أن يؤدي إلى زيادة في البكتيريا والفطريات.

يقول حواس في تصريح لموقع Live Science للعلوم: «عندما بدأت المشروع مع معهد غيتي اتفقنا جميعاً على أننا لا نستطيع فتح المقبرة أمام الجمهور. لكن يمكننا السماح بذلك للمجموعات التي ستدفع رسوماً عالية»، مضيفاً أنه على كل زائر أن يدفع رسم دخول قدره 1000 جنيه مصري (حوالي 56 دولاراً).

وأردف حواس قائلاً: «جولة افتراضية ستنقذ المقبرة».

تصوير المقبرة

لإنشاء تجربة فريدة من الواقع الافتراضي تعاونت شركة Experius VR المتخصصة في تصميم وإنتاج الواقع المعزز، مع شركة Curiosity Stream، وهي خدمة لبث الأفلام الوثائقية.

قال إليوت ميزروش، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة ExperiusVR، إن ثلاثة أشخاص من شركة Experius VR أمضوا يومين في مقبرة نفرتاري، قاموا خلالها بعمل مسح ثلاثي الأبعاد للمقبرة، والتقاط الآلاف من الصور المتداخلة عالية الدقة. وبعد ذلك، قضى الفريق شهرين في مرحلة ما بعد الإنتاج، وتم تحويل المسح الضوئي ثلاثي الأبعاد والصور الفوتوغرافية إلى تجربة واقع افتراضي.

يمكن الآن تنزيل الجولة النهائية مجاناً من على منصة Steam للتوزيع الرقمي، وكذلك من على تطبيق Viveport، أو موقع Curiosity Stream VR على الرغم من أنك تحتاج حالياً إلى نظارة الواقع الافتراضي Vive لعرضها، وفقاً لما قالته إما تيرنون، المتحدثة باسم شركة Curiosity Stream. التي أضافت أنه بعد ذلك، قضى الفريق شهرين في مرحلة ما بعد الإنتاج، للعمل على تحويل المسح الضوئي ثلاثي الأبعاد والصور الفوتوغرافية إلى تجربة واقع افتراضي. وأردفت قائلةً إن الفريق يأمل في إعادة ضبط إعدادات الجولة بحيث يمكن عرضها على نظارات الواقع الافتراضي الأخرى.

في هذه الجولة من الواقع الافتراضي، يتجول المشاهد حول المقبرة من خلال ارتداء نظارة الرأس ثلاثية الأبعاد واستخدام عناصر التحكم. وإذا أراد المشاهد معرفة المزيد من المعلومات حول عمل فني معين، على سبيل المثال، يمكنه لمس اللوحة افتراضياً وسيسرد الراوي المعلومات.

اتجاه متنامٍ

تعتبر مقبرة الملكة نفرتاري واحدة من عدد متزايد من المواقع التاريخية التي يجرى إنقاذها في العالم الافتراضي. فقد أعلنت شركة جوجل Google في شهر إبريل/نيسان الماضي أنها ستعقد شراكة مع منظمة «ساي آرك» CyArk، وهي منظمة غير حكومية متخصصة بالتوثيق الرقمي ثلاثي الأبعاد للمواقع الأثرية المسجلة على قائمة التراث العالمي، لمسح المعالم التاريخية.

في حين أن جولة الواقع الافتراضي في مقبرة الملكة نفرتاري تُظهر المقبرة كما تبدو اليوم، يحاول البعض إعادة إنشاء بعض الموقع التاريخية كما بدت منذ آلاف السنين، مثل الجولة الافتراضية في مدينة القدس القديمة التي أصدرتها شركة تدعى Lithodomos VR عام 2017.

وعلى الرغم من أن هذا التوجه يستغرق الكثير من الوقت لإنشاء جولة واقع افتراضي واضحة للمواقع التاريخية – فقد استغرق الأمر شهرين فقط لإنشاء جولة مقبرة الملكة نفرتاري – ومن المتوقع أن تصبح العملية أسرع مع تحسن تقنيات الواقع الافتراضي والمجسمات، والتصوير ثلاثي الأبعاد، حسبما قالت تيرنون. مشيرةً إلى أن شركة Curiosity Stream تُخطط للمساعدة في إنشاء المزيد من الجولات الافتراضية للمواقع التاريخية.

قال خورخي فرانزيني، المنتج التنفيذي في شركة Curiosity Stream، «مع استمرار تقدم تقنيات الواقع الافتراضي وجعله متاحاً بشكل أكبر، ستكون لهذه الأدوات القدرة على تجاوز قدرات الإنتاج المتوفرة اليوم ونقل الجماهير إلى أماكن كنا نعتقد أنها تفوق الخيال».

 


اقرأ أيضاً

مع بدء المرحلة الأخيرة لإنقاذ آخر المحاصَرين بكهف تايلاند.. المدرب قد يبقى وحيداً ليوم إضافي! وهذا حال مَن تم إنقاذهم

كيف يمكن أن يكون التظاهر بالسعادة وقمع مشاعرك في العمل سيئاً لصحتك؟

 

اقتراح تصحيح
عربي بوست ، ترجمة 
ستفاجئك الإجابة - ماذا يحدث للعملات المعدنية التي ترميها في النوافير؟!
اقرأ المزيد
Generated with Avocode.Shape 770
اقتراح تصحيح
أرادوا حماية المقبرة المصرية الأثرية من التلف، فابتكروا تجربتها افتراضياً.. لكن من سيدفع 1000 جنيه لزيارتها؟