لأول مرة منذ 700 عام، سيدخل الجمهور إلى الجناح الغامض.. الكنيسة الملكية الإنكليزية تعرض أسرارها
الخميس, 20 سبتمبر 2018

لأول مرة منذ 700 عام، سيدخل الجمهور إلى الجناح الغامض.. الكنيسة الملكية الإنكليزية تعرض أسرارها

هنا تُوِّج ملوك إنكلترا منذ 1000 عام ، أخذوا عبرها الشرعية، ومنحتهم الراحة الأبدية تحت ترابها، والآن حان وقت كشف بعض أسرارها.

أخيراً، قررت كنيسة وستمنست آبي الشهيرة في لندن، التي تعد الكنيسة الملكية الخاصة وارتبط اسمها بتتويج ملوك إنكلترا، أن تعرض للبريطانيين جزءاً من تاريخهم لم يعاينوه من قبل.

فبدءاً من الأحد من 11 يونيو/حزيران 2018، سيتم فتح جزء من الكنيسة للزوار لعرض 300 قطعة لم يسبق للعديد منها أن عُرض على الجمهور، وذلك خلال معرض «اليوبيل الماسي للملكة إيزابيث».

الملكة افتتحت المعرض والتقت المانحين

وقد زارت الملكة إليزابيث والأمير تشارلز الكنيسة يوم الجمعة 8 يونيو/حزيران 2018؛ لافتتاح معرض اليوبيل الماسي. والتقت الملكة وأمير ويلز بعض المانحين الرئيسيين للمشروع من بريطانيا والولايات المتحدة، وقبل مغادرتها كشفت النقاب عن لوحة تذكارية بمناسبة افتتاح صالات العرض.

ويقام معرض اليوبيل الماسي فوق صحن الكنيسة الذي يرتفع عن طابق مراسم التتويج، والزفاف الملكي بمسافة 16 متراً. وسيصل الزوار إلى صالات العرض من خلال برج جديد، يضم درجاً ومصعداً يسمي برج ويستون.

وتعد هذه هي المرة الأولى في تاريخ الكنيسة التي يدخل فيها عامة الزوار إلى هذا الجزء المغلق، الذي ظل مخفياً عن النظر مدة 700 عام، وهذا وفقاً لتصريحات فانيسا سيموني، كبيرة الأوصياء على وستمنستر آبي.

وستعُرض هذه القطع التاريخية تحت 4 محاور: «مبنى وستمنستر آبي»، و»العبادة والحياة اليومية»، و»وستمنستر آبى والملكية»، و»الكنيسة والذاكرة الوطنية».

المحور الأول: تاريخ الكنيسة التي تحوَّل فيها الغزاة إلى ملوك

في هذا القسم أو المحور «مبنى وستمنستر آبي»، يتم استعراض تاريخ الكنيسة التي تعد من أبرز مزارات لندن، وتقع غرب قصر وستمنستر، وقد تأسست منذ ما يزيد على 1000 عام في عام 960 تقريباً. ظلت الكنيسة حتى عام 1539، «كنيسة رهبانية أو ديراً»، ثم تحولت إلى كاتدرائية، وظلت كذلك حتى عام 1556. منذ عام 1560، اعتبر المبنى كنيسة إنكلترا الملكية الخاصة.

في أواخر عام 1065، بعهد الملك إدوارد المعترف ملك إنكلترا، تم توسيع مبنى الكنيسة، وفي مراسم تكريسها لم يتمكن الملك من الحضور؛ لكونه مريضاً.

تولى الحكم فيما بعد، الملك ويليام الفاتح الذي جاء من فرنسا غازياً، وقد تُوِّج وليام في الدير عام 1066، كما نُقل رفات الملك إدوارد ليدفن بالدير في عام 1161.

وفي منتصف القرن الثالث عشر، قرر الملك هنري الثالث إعادة تأسيس منطقة وستمنستر، ووسع الدير عبر بناء أجزاء جديدة بأسلوب العمارة القوطي الجديد، وأصبح منذ ذلك الحين مكاناً لتتويج الملوك ودفنهم. توفي الملك هنري الثالث قبل الانتهاء من بناء صحن الكنيسة الذي سيقام في أروقته معرض «اليوبيل الماسي للملكة».

أمر الملك هنري السابع ببناء كنيسة الليدي تشابل في أقصى الطرف الشرقي من دير وستمنستر، وذلك في عام 1516. تشتهر الكنيسة بتصميمها المعماري الرائع، فقد صممها النحات الإيطالي بييترو توريجيانو.

أعادت الملكة إليزابيث الأولى بناء الدير في عام 1560 ككنيسة جامعة من اختصاص الأساقفة.

المحور الثاني: تاريخ طويل من العبادة

في  هذا المحور، المسمى «العبادة والحياة اليومية»، يتم إعطاء نظرة مفصلة عن العبادات اليومية.

Image result for westminster abbey

ويشمل هذا القسم قطعاً أثرية توضح تاريخ العبادة الطويل في الكنيسة مثل كتاب القداس Litlyngton، وكتاب القداس المضيء الذي يعود إلى القرن الرابع عشر والذي صُنع خصيصاً لمذبح الدير.

المحور الثالث: هنا تم تتويج كل الملوك باستثناءين

باستثناء الملِكين إدوارد الخامس وإدوارد الثامن، شهدت كنيسة وستمنستر تتويج ملوك إنكلترا، بداية من الملك ويليام الفاتح في عام 1066.

وفي هذا القسم المسمى «وستمنستر آبى والملكية»، يتم توضيح علاقة الكنيسة بالتتويج الملكي.

ويضم القسم أيضاً كرسي تتويج الملكة ماري الثانية التي تُوِّجت هي وزوجها ويليام الثالث كملِكَين لإنكلترا في الوقت نفسه، لكنه اكتسب لقب ملك بعد وفاة زوجته وتوليه الحكم رسمياً. وهنا أيضاً يوجد تصريح زواج دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.

المحور الرابع: نصب تذكاري هائل ولا يقتصر على الملوك

إذا كنت من الذين لا ينبرهون بالملوك والشخصيات الملكية، فإنك ستجد سَلواك في هذا المحور الذي يحمل اسم «الكنيسة والذاكرة الوطنية».

إذ يشرح المحور أن الكنيسة تضم أكثر من 600 نصب تذكاري، ودُفن بها أكثر من 3 آلاف شخص.

وبالإضافة للعديد من ملوك إنكلترا وأقرانهم، دُفن العديد من الشخصيات البارزة مثل عالِم الرياضيات والفيزياء الشهير إسحاق نيوتن في الدير.

تذاكر المعرض متاحة على الإنترنت

سيتم افتتاح صالات العرض للجمهور في تمام الساعة العاشرة صباح يوم الإثنين 11 يونيو/حزيران 2018، ويبلغ سعر التذكرة 5 جنيهات إسترلينية. يمكن شراء تذاكر دخول المعرض مع تذكرة دخول الدير على البوابة الرئيسية قبل الدخول.

أما تذاكر المعرض المجانية فمتاحة فقط لأعضاء جمعية دير وستمنستر، ويتم الانضمام إلى تلك الرابطة من أجل الحصول على تذكرة عبر الإنترنت. ستكون التذاكر متاحة للجميع عبر الإنترنت بداية من يوليو/تموز 2018.

اقتراح تصحيح
اقتراح تصحيح
لأول مرة منذ 700 عام، سيدخل الجمهور إلى الجناح الغامض.. الكنيسة الملكية الإنكليزية تعرض أسرارها

قصص ذات صلة